اكتشاف كوكب شمسي عاشر

اعلن عالم فلك بريطاني انه اكتشف كوكبا جديدا وغريبا يدور حول الشمس, لكن على مسافة تزيد1000مرة عن ابعد فرد من افراد النظام الشمسي عن الشمس.ويعتبر الكوكب بلوتو حاليا هو الكوكب الابعد عن الشمس بين كواكب نظامنا الشمسي . لكن المسافة بين الكوكب الجديد والشمس هي 30 الف ضعف المسافة بين الشمس والارض, الامر الذي يجعله اقرب قليلا اليها من اقرب نجم للمجموعة الشمسية. لكن يبدو ان الكوكب الجديد ليس فردا اصيلا من كواكب المجموعة الشمسية. بل قد يكون وليد مكان آخر وتاه في المجرة الى ان اقترب من الشمس لتجذبه وتجعله يدور حولها كبقية كواكبها. وقد اتى هذا الكشف الجدلي الجديد على يد الدكتور جون موراي من جامعة المملكة المتحدة المفتوحة. وطوال سنوات عديدة, كان الدكتور موراي الحركة الدقيقة لما يسمى بالمذنبات ذات الرحلات الطويلة. يذكر ان المذنبات هي جبال طائرة من الصخر والجليد تأتي من الفضاء خارج المجموعة الشمسية. وتقتضي هذه الجبال ملايين من السنين سابحة في الفضاء الى ان تنزلق وفق مدار يدخلها النظام الشمسي بحيث نصبح قادرين على رؤيتها. وبتحليله الدقيق لمدار 13 من هذه المذنبات توصل الدكتور موراي لمؤشرات تنم عن وجود جسم فضائي ضخم واحد يتسبب بحرف هذه المذنبات بحيث تدخل النظام الشمسي. يقول الدكتور موراي: (على الرغم من انني لم احلل سوى 13 مذنبا بالتفصيل, فان النتيجة كانت واضحة جدا لي, وتأكد لي ان هذه النتيجة لا يمكن ان تكون قد حدثت بمحض المصادفة الا بنسبة 1 الى 1700. ويشير في بحثه الذي سينشر الاسبوع المقبل في الدورية الشهرية الصادرة عن الجمعية الفلكية الملكية, الى ان ذلك الجسم الفضائي الضخم هو اكبر من كوكب المشتري, اكبر كواكب المجموعة الشمسية, بعدة مرات. ولكون هذا الجسم بعيدا جدا عن الشمس, ثلاثة مليارات ميل, فان كل دورة له حول الشمس تستغرق ستة ملايين سنة. يشرح الدكتور موراي بالقول: (هذا ما يفسر عدم اكتشافنا له حتى الآن, فهو بالنسبة للمراقب من الارض خافت وبطيء جدا) . اما الشذوذ الوحيد لهذا الكوكب الجديد عن العائلة الشمسية, فهو انه يسير بالاتجاه (الخاطئ) اي ان يدور بعكس جهة دوران بقية زملائه التسعة المعروفين حتى الآن, وهذا هو ما اوحى للدكتور موراي بأنه ليس وليد الشمس, بل كوكب هارب من نجم آخر. لكن ماذا عن تسميته؟ فاذا ما ثبتت صحة نظرية الدكتور موراي فهل سيكون له الحق باختيار اسمه؟ يقول موراي ردا على هذا السؤال: (ربما لا. فذلك سيترك لتحدده لجنة دولية. لكن سيكون جميلا جدا لو انهم اعطوني الفرصة لاتقدم لهم ببعض الاسماء المقترحة) . ومازال امامنا ان نحصل على مزيد من الادلة والتفاصيل التي اوردها موراي في بحثه, حين نشره في مجلة الجمعية الفلكية الملكية البريطانية الاسبوع المقبل, كما سيتقدم بحثه ايضا في مؤتمر دولي يعقد في ايطاليا الاسبوع المقبل ايضا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات