الجاحظ يثير خلافاً أمريكيا كندياً

احتدمت الخلافات بين الولايات المتحدة وكندا حول قضية كبرى واصلت تصاعدها الى حد اضطرار البيت الابيض للتدخل فيها, نظراً للأهمية التي يتمتع بها المحور الذي تدور حوله هذه الخلافات وهو سمك (الجاحظ) المعروف بطيب لحمه وبعيونه الكبيرة الجاحظة . وقد بدأ لهيب الخلافات بشرارة اندلعت عندما اصدرت سلطات ولاية مينتويا الكندية قراراً يحظر على هواة صيد هذا السمك من الامريكيين ممارسة هوايتهم على الشواطىء الكندية الا اذا كانوا يقيمون في منتجعات كندية وليس في منتجعات أو بيوت في ولاية منيسوتا الأمريكية المجاورة. ومع تصاعد الضجة اضطر الرئيس الأمريكي بيل كلينتون الى التدخل دفاعاً عن حقوق عشاق (الجاحظ) الامريكيين, وأكد ان قرار السلطات الكندية يشكل انتهاكاً لاتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية. وبادر ابناء شبه جزيرة في ولاية منيسوتا ترتبط برا بولاية مينتوبا الى التهديد, من أجل عيون (الجاحظ) بالانفصال عن الولايات المتحدة والانضمام الى كندا. وبادر جيسي فنتور حاكم ولاية مينسوتا الامريكية باعتبار ان العناد يولد الكفر وأنه ليس هناك أحد أفضل من أحد الى التهديد بقطع الطريق على السكك الحديدية الوطنية الكندية التي تمر قضبانها لمسافة قصيرة في أرض أمريكية للدوران حول البحيرات الغنية بسمك الجاحظ العتيد. وحتى هذه اللحظة تواصل القضية الساخنة تفاعلها دون ان تبدو في الأفق بادرة حل حاسم. كندا الخريطة الرئيسية رويترز سمك الأطلسي عمق 200 متر حد الـ 200 ميل بحري القيعان الكبرى ذيل القيعان الكبرى سمك المحيط الاطلسي المصدر: تايمز أطلس وموسوعة البحر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات