سرقة الاميرة آن داخل قصر بكنجهام

افادت التقارير الاخبارية ان مجموعة من الممتلكات الشخصية القيمة سرقت من المكتب الخاص بالاميرة البريطانية آن داخل قصر بكنجهام. وذكرت صحيفة سكوتلاند يارد ان المسروقات تتضمن مجموعة من الصور الموقعة في دبوس ربطة عنق اوليمبي اعطى للاميرة آن لدى مشاركتها في دورة العاب مونتريال 1967 وعدة اشياء اخرى ذات قيمة عاطفية ومعنوية كبيرة. غير ان سكوتلاند يارد لم تؤكد ماتردد عن ان المسروقات تضمنت مجوهرات وملابس وهدية من رئيس حكومة اجنبية قدمت للاميرة آن. وتحتفظ الاميرة لنفسها بغرفة في قصر بكنجهام لكنها يندر ان تمكث بها اذ انها تقضي معظم اوقاتها في منزلها في جيتكومب بارك او في شقتها في قصر سان جيمس لذلك فهي تستخدم غرفة قصر بكنجهام كمكتب تحتفظ فيه ببعض اشيائها الخاصة العزيزة على قلبها. وفي حين ان قصر بكنجهام يتمتع بحماية خارجية جيدة من تسلل الغرباء فإن مصادر الشرطة تقول ان امن القصر الداخلي يكاد يكون معدوما حيث يمكن لأي شخص من الكادر الذي يعمل في القصر ان يدخل الى غرف ابناء الملكة التي تترك عادة مفتوحة. وقالت المصادر نفسها ان عدة حالات مشابهة حدثت في القصر خلال السنوات القليلة الماضية لكن افراد العائلة المالكة لم يبلغوا الشرطة تفاديا للاحراج. ومازالت الشرطة تحقق بحادثة السرقة لكنها لم تعتقل احدا حتى الان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات