تحذير فلسطيني من مؤامرة لهدم الأقصى، حملة يهودية عالمية لتمويل بناء الهيكل،(القدس قلب الشعب اليهودي)في معرض ديزني

حذر مسؤول فلسطيني من مؤامرة تحيكها منظمة صهيونية لتدمير المسجد الأقصى قبل نهاية العام الحالي, وأطلقت ما تسمى جماعة(أمناء الهيكل)اليهودية المتطرفة امس حملة دولية عبر الانترنت لجمع التبرعات من اثرياء اليهود لشراء منازل الفلسطينيين بالقرب من الاقصى تمهيدا لتهويد المدينة بكاملها وإقامة الهيكل المزعوم , ويتزامن هذا التطور مع استمرار الجدل الدائر حول الجناح الاسرائيلي في معرض (القرية الألفية) الذي تنظمه شركة والت ديزني بولاية فلوريدا الامريكية ويصور القدس كمدينة يهودية. وتكشفت امس خديعة ديزني للعرب التي تعهدت بإزالة كل ما يشير الى القدس كعاصمة لاسرائيل لتظهر في المعرض تحت شعار (القدس قلب الشعب اليهودي) . وحذر زياد ابو زياد وزير الدولة الفلسطيني لشؤون القدس من مؤامرة خطيرة تعتزم عصابة صهيونية تلبس لباس المسيحية ارتكابها ضد المسجد الاقصى من خلال عمليات انتحارية لتدمير واحراق المسجد. وقال ابوزياد في حديث لراديو صوت فلسطين أمس ان هذه العصابة التي لم يحدد اسمها سترتكب جريمتها في نهاية هذا العام مع دخول الالفية الثالثة. واضاف ان الاحتلال الاسرائيلي فتح معركة القدس وتهويدها منذ احتلالها عام 1967 واستصدار قرار تهويدها حيث يجرى مخطط التهويد جغرافيا وبشريا وتأتي المفاوضات ضمن سياسة الامر الواقع, موضحا ان ذلك الامر عبر عنه رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك وجميع زعماء الاحزاب الاسرائيلية من العمل والليكود في ان هناك اجماعا اسرائيليا على ان تظل القدس الموحدة الى الابد تحت السيادة الاسرائيلية وعليه كانت القدس الموحدة تحت السيادة الاسرائيلية في طليعة لاءات باراك. واشار وزير الدولة الفلسطيني الى ان جوانب الصورة باتت واضحة الان وتشخيص خطر التهويد اصبح متاحا ومعلوما. وقال ان المطلوب وضع الالية والتنفيذ لاستعجال انقاذ القدس من مخطط التهويد الذي يشكل عنصر الزمن عامل حسم في تقريره ورسم مستقبله وقبل فوات الاوان. تزامنت تحذيرات ابوزياد مع انطلاق حملة تبرعات يهودية لبناء الهيكل. وقال زعيم حركة (جماعة أمناء الهيكل) جرشود سالمون ان جماعته تسعى الى شراء منازل في البلدة القديمة تكون ملاصقة لما يسمى بجبل الهيكل (المسجد الأقصى المبارك). وقال سالمون في رسالة وجهها عبر الانترنت الى أثرياء اليهود في العالم ان عمليات الاستيلاء على المنازل الفلسطينية والتحضير لبناء الهيكل مكلف جدا وبالتالي فان التبرع بالمال مهم لإنجاز بناء الهيكل. وأوضح سالمون أن الحديث يدور في هذه المرحلة عن امتلاك منزل محاذ للمسجد الأقصى سيستخدم كمركز يطلق عليه اسم مركز الهيكل حيث سيكون مركزا روحيا وثقافيا يعرض فيه حجر الأساس والأدوات التي أعدت خصيصا للهيكل كالشمعدان والبخور. وقال سالمون ان المبالغ التي لم يحدد حجمها ستستخدم أيضا لتغطية تكاليف الرسومات وتخطيطات التصاميم للهيكل المزعوم. وأكد انه بالرغم من الأوضاع الصعبة الا أن الاستعدادات لبناء الهيكل مستمرة ولم تتوقف حيث يجري تحضير الحجارة التي لم تمسها أية ألة حديدية والتي ستستخدم في رصف أرضية المعبد. واشار سالمون الى أن البحث جار الأن حول كيفية بناء المذبح المقدس من قطعة واحدة من الذهب الخالص. يذكر أن الجماعات اليهودية المتطرفة التي تسعى لهدم المسجد الأقصى المبارك شرعت في حملات دعائية مكثفة للترويج لبناء الهيكل وجمع المبالغ المالية اللازمة للبناء. وقد قام الملياردير اليهودي الروسي رابونوفتش قبل أيام بالتبرع بمبلغ خمسة ملايين شيكل (حوالي مليون ومائة الف دولار) وذلك من اجل صنع فانوس من الذهب الخالص سيستخدم لاضاءة الهيكل. من جهة أخرى واصل اعضاء منظمات المسلمين والامريكيين العرب لليوم الثاني على التوالي احتجاجهم على الجناح الاسرائيلي في معرض قرية الالفية الذي تنظمه شركة والت ديزني بكاليفورنيا, وطاف العشرات من المسلمين الامريكيين ارجاء المعرض حاملين لافتات تنديد بالتزييف الاسرائيلي لتاريخ القدس وطمس الهوية العربية والاسلامية للمدينة. وحمل العشرات من المسلمين والعرب الامريكيين في مسيرة احتجاجية لافتات تقول (اسرائيل تعرض الزيف) وأخرى تقول (اسرائيل وديزني يشتركان في الدعاية المضللة والرخيصة) . وقام المشاركون في المسيرة الاحتجاجية بتوزيع بيان يوضح لزوار الجناح الاسرائيلي لماذا امتنع اطفالهم عن المجيء لديزني اليوم. وركز البيان على فضح التزييف الاسرائيلي لتاريخ القدس, وتصويرها وكأنها مدينة يهودية, وطمس تراثها وحضارتها العربية والاسلامية والمسيحية. وشدد المشاركون في المسيرة الاحتجاجية على ضرورة تضمين اجنحة الدول الـ (24) في معرض قرية الالفية معروضات توضح تاريخ وحضارة فلسطين وعروبة القدس. وقال خالد الترعني رئيس المنظمة الاسلامية الامريكية من اجل القدس: ان نعارض ونحتج على خداع اسرائيل وشركة والت ديزني, التي اكتفت بإزاحة عبارة القدس عاصمة اسرائيل, وتركت جناح اسرائيل ينطق بكل جزئياته بالزيف ويزعم يهودية المدينة المقدسة, ويتجاهل عروبتها وظهرت القدس في المعرض باعتبارها (قلب الشعب الاسرائيلي) . وأشار الى كلمة السفير الاسرائيلي في افتتاح الجناح وتشديده على ان القدس مدينة اليهود وعاصمة اسرائيل الابدية والموحدة. ورأى الترعني (ان شركة والت ديزني اختارت الجانب الخطأ, وانحازت الى اسرائيل, وأدخلت نفسها طرفا في صراع بين العرب واليهود. واضاف (القدس مدينة تحت الاحتلال العسكري الاسرائيلي. ويجري تطهير عرقي للمدينة من سكانها المسلمين) . ورابطة المسلمين الامريكيين من اجل القدس التي تقول انها تضم 50 الف عضو هي واحدة من المنظمات السياسية والثقافية العديدة التي تحث على مقاطعة شركة والت ديزني بسبب الجناح الذي تقيمه وزارة الخارجية الاسرائيلية ويتكلف 8.1 مليون دولار. وقد كثفت جامعة الدول العربية اتصالاتها لاستخدام الجناحين السعودي والمغربي لاظهار عروبة القدس. وفي ذكرى انتصار صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين في معركة حطين عام 1871, وقال مفتي القدس عكرمة صبري ان حلول هذه الذكرى يشكل خير حافز للمسلمين للمضي قدما في استخلاص حقهم في القدس وفلسطين وباقي الاراضي المحتلة. واضاف في بيان له بهذه المناسبة ان تحرير القدس من الغزاه المحتلين تحقق رغم احتلال دام 88 عاما وان الغزو والاحتلال الاسرائيلي شأنه شأن أي احتلال او غزو اخر مآله الى زوال, الا انه لابد من استكمال عوامل النصر والفتح, موضحا ان انقاذ المقدسات والقدس وفلسطين لن يتم في ظل استمرار الانقسام والتشتت والتمزق والفرقة والاختلاف بل لابد من تجميع الصفوف وحشد القوى والطاقات وقبل هذا وذاك الاصرار على استعادة الحق كاملا غير منقوص. واشار الى ان فتح القدس تم بعد ان نجح البطل المسلم صلاح الدين الايوبي في جمع شمل الامة الاسلامية وقهر الصليبيين في حمص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات