باريس تؤكد تصميم اسرائيل على الانسحاب من لبنان، قمة سورية لبنانية خلال أيام

تستضيف دمشق في الأيام القليلة المقبلة قمة بين الرئيسين السوري حافظ الأسد واللبناني اميل لحود تبحث في احتمالات وخيارات المرحلة المقبلة في ضوء الجهود الدولية المبذولة لاستئناف مفاوضات المسار السوري, وتعزيز التنسيق الاستراتيجي بين البلدين, وكذلك إمكانية تشكيل وفد المفاوضات في حال استئنافها . كما يتدارس الرئيسان السوري واللبناني في هذه القمة ـ التي كان من المفترض ان تعقد منذ فترة ـ تصاعد الاعتداءات الاسرائيلية على جنوب لبنان مؤخرا. على صعيد متصل, نقلت صحيفتا (النهار) و(السفير) اللبنانيتان أمس عن دبلوماسي فرنسي رفيع المستوى ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك مصمم على سحب قواته من لبنان (حتى قبل التوصل الى اتفاق شامل مع سوريا) . وأفادت الصحيفتان اللتان نقلتا المعلومات نفسها عن الدبلوماسي من دون الكشف عن هويته ان (باراك جدي في نية الانسحاب من الجنوب قبل السابع من يوليو مع احتفاظه بهاجس الحفاظ على الامن... لأنه يريد الحفاظ على صدقيته) . وأضاف الدبلوماسي الفرنسي: (ومن جهة اخرى ستكون هناك سيطرة على الوضع في الجنوب اذا اقتربنا من اتفاق مع سوريا) . وقال: (السؤال هو اذا انسحب من دون اتفاق فما يكون رد فعل حزب الله وما هي قدرة سوريا على السيطرة عليه) . واضاف (اذا قصف حزب الله (مناطق اسرائيلية) فشعوري ان الرد سيكون عنيفا جدا) . دمشق ـ يوسف البجيرمي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات