خامنئي يوجه نقداً نادراً للمحافظين

ألقى الزعيم الايراني مرشد الجمهورية علي خامنئي امس بثقله السياسي والديني خلف الرئيس محمد خاتمي وحذر من محاولة تنفيذ ما يريده المحافظون بأنفسهم ومن استغلال الدين لتحقيق اغراض سياسية, فيما يعد نقدا نادرا للمحافظين . واشاد خامنئي بمعالجة الرئيس والسلطة القضائية لأزمة اثارتها مسرحية من تأليف طالبين قيل انها اساءت لاحد الأئمة وهو ما اثار غضب الزعامة الدينية في ايران. وقال (يحاول البعض جر السلطة الى هذه المسالة0 هذا ليس من الصواب. لماذا نحاول ايجاد حالة من عدم الثقة في سلطات البلاد) . وكان خامنئي يتحدث في احتفال بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على مولد اية الله الخميني زعيم الثورة الاسلامية الايرانية والذي توفي عام 1989 وخلفه خامنئي ليصبح المرجع الاعلى في ايران في كل شؤون الدولة. واضاف في الكلمة التي القاها في ضريح الخميني خارج طهران (تتحلى السلطة اليوم بالورع والتقوى. الرئيس رجل دين ورع يحب آل بيت النبي ويعمل على نهضة الاسلام) . وتعد هذه الكلمة مؤشرا جديدا على تنامي التعاون العلني في القضايا الرئيسية بين الزعيم الروحي والرئيس الذي انتخبه الشعب الايراني بأغلبية كبيرة لتنفيذ اصلاحات سياسية واجتماعية في اطار النظام الاسلامي القائم. وكانت صحيفة متشددة معارضة لسياسات الرئيس الثقافية الليبرالية قد اثارت الشهر الماضي جدلا واسعا حول مسرحية قالت انها تهين (امام العصر) . وقال رجال دين محافظون وزعماء سياسيون ان دعم الرئيس العلني لتعدد وجهات النظر فتح الباب أمام اهانة القيم الدينية. وافتى احد رجال الدين البارزين باهدار دم الطالبين اللذين الفا المسرحية والمعتقلين حاليا. وقال احد كبار مسؤولي الشرطة انه سينفذ الفتوى بيده. ولكن خامنئي أفتى في كلمته بانه لا يجوز لاي فرد تنفيذ العقاب بيده وطلب من مسؤولي الدولة المعنيين معالجة المسالة0 كما المح الى ان الاساءة الموجهة للامام ربما كانت خطأ غير مقصود. وتابع (علمت ان اشخاصا في بعض الجهات قالوا انهم سيسوون الامر بطريقتهم الخاصة وانهم سينفذون العقوبة0 كلا كلا. في النظام الاسلامي يقتصر هذا الحق على السلطات وحدها) . ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات