حكم قضائي بحبسه لمدة عام، (الداخلية)تتخذ الاجراءات القانونية ضد والد الاخوين محمد وعبدالله

بناء على توجيهات معالي الفريق الركن الدكتور محمد بن سعيد البادي, وزير الداخلية, قامت السلطات المسؤولة بالوزارة باتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة تجاه والد الطفلين محمد(8)سنوات, وعبد الله(6)سنوات, وتم احالة القضية برمتها الى القضاء, وذلك بعد ان رمى بولديه أمام تجمع للقمامة بعجمان في أغسطس1996. ومن ناحية اخرى اكدت مصادر مسؤولة بوزارة العدل والشؤون الاسلامية والاوقاف, ان حكما قضائيا قد صدر بالفعل ضد والد الطفلين, تمثل في حبسه لمدة عام, اذ ان جريمته تخالف الشريعة الاسلامية والقانون. وقالت مصادر وزارة العدل ان الاب المذكور, قد ارتكب عددا من الجرائم الاخرى التي عاقبه عليها القانون, في عدة امارات بالدولة, وان مشاكله العائلية وراء ارتكابه لهذه الجرائم, حيث انه احيل الى التقاعد من وظيفته البسيطة باحدى وزارات الدولة, ودخله الشهري لا يزيد على الفي درهم, ومتزوج من اربع نساء, طلقهن جميعا, وعليه عدد من النفقات التي حكم بها القانون لمطلقاته, كما ان لديه عددا كبيرا من الاولاد. واضافت المصادر قائلة بأن النيابة حين سألته عن سبب القائه لابنيه عند صناديق القمامة في عجمان, قال بأنه لا يريدهما وان لديه من الاولاد والبنات الكثير وليس لديه اية مقدرة مالية لاعاشتهم, فتخلص من ولديه محمد وعبد الله, بهذه الطريقة اللا انسانية. واشادت مصادر وزارة العدل والشؤون الاسلامية والاوقاف بمبادرة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان, رئيس الدولة حفظه الله, واصداره امرا, برعاية هذين الطفلين في مركز أبوظبي للتأهيل الطبي. وكانت قد أجريت أمس للطفلين فحوصات طبية في مركز ابوظبي للتأهيل الطبي, وتبين عدم معاناة الطفل الأكبر من أية اعراض عضوية, ولكنه يعاني من صدمة نفسية بالغة العنف اثر التجربة المريرة التي تعرض لها فضلا عن بقائه لفترة طويلة في مركز لرعاية المسنين الأمر الذي أدى لاصابته بعدم القدرة على التواصل مع الحياة والاختلالات البسيطة في نمو المخ. أما الطفل الأصغر, فيعاني من اعاقة جسدية وحسية غير معروفة الاسباب, ولكن يرجح ان تكون خلقية. وتسببت الاوضاع السيئة التي عاشها في تدهور حالته الأمر الذي ادى الى ضمور كافة عضلات الجسم واصابة الطفل بالعمى. (تفاصيل أخرى ص 19)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات