الامارات تؤيد مراقبة تدفق الاموال قصيرة الأجل، بن خرباش: الدولة ترحب بدور الصندوق بمساعدة الدول

بدأت في واشنطن صباح الليلة قبل الماضية الجلسة الافتتاحية لمجلس محافظى صندوق النقد الدولي والتى حضرها وزراء مالية 185 دولة ومحافظو البنوك المركزية ومؤسسات التنمية الاقليمية.ويرأس وفد الدولة في هذه الاجتماعات معالى محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة لشؤون المالية والصناعة . وقد تحدث رئيس مجلس المحافظين عن اهمية اصلاح نظام النقد الدولي والعمل على خفض حدة الفقر وتخفيض عبء الديون عن الدول النامية كما اشاد بالدور المحورى الذي يقوم به صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في المساهمة في عمليات الاصلاحات الهيكلية التى تنوء بها الدول الاعضاء مشيرا الى اهمية الاستفادة من العولمة مهيبا بأن تكون المشاورات من اجل التنمية ومواجهة الازمات المالية ومعالجة اختلال التوازن الداخلى والخارجى وتحسين البنيان المالى واشراك القطاع الخاص في منع الازمات المالية كما دعا الى تحرير رؤوس الاموال وتكامل الاسواق الدولية وتوسيع منافذ حركة رؤوس الاموال في شكل منتظم والعمل على خفض مستويات الفقر في العالم بحلول عام 2015 وذلك عن طريق تثبيت ابحاث استراتيجية لتخفيض الفقر. كما تحدث في جلسة الافتتاح مدير عام صندوق النقد الدولي الذي اشار الى اهمية اصلاح البنيان المالى الدولي والمضى قدما للقضاء على الفقر والاهتمام بالجوانب الانسانية للعولمة واتباع اساليب التحسب لازمات مالية باقل تكاليف ودعا الى وضع ضوابط لاسعار الصرف والاهتمام بالتنوع القائم في طريقة الصرف وتحسين الياتها واختفاء الطابع الانسانى على التنمية. كما دعا المدير العام لصندوق النقد الدولي الدول الصناعية الى فتح اسواقها امام صادرات الدول النامية والمضى قدما في الاصلاحات الاقتصادية والعمل على تحقيق نمو عالمى للجودة وقابل للاستمرار. اما رئيس البنك الدولي فقد تحدث عن تحديات التنمية ومعالجة اعباء الديون ودعا جميع الجهات ذات العلاقة الدولية والاقليمية الى خلق شركة قوية لتحديد خريطة المستقبل حتى تصبح التنمية اكثر فعالية وقد كشف انه لاول مرة يقوم البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بعملية استراتيجية لتقليص الفقر وربطه بالجوانب المالية الهيكلية والاجتماعية والانسانية. وقد أدلى الدكتور محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة للشؤون المالية والصناعة رئيس وفد دولة الامارات لحضور الاجتماعات السنوية بالتصريح التالى اننا نعبر عن تأييدنا لجهود صندوق النقد الدولي الهادفة الى مساعدة الدول الاعضاء على مراقبة تدفقات رؤوس الاموال قصيرة الاجل. كما نؤيد جهود الصندوق الرامية الى استحداث الاليات التى من شأنها أن تؤدى الى التقليل من الاعتماد على هذه التدفقات كمصدر للتمويل والى المساعدة على تحفيز تدفقات رؤوس الاموال طويلة الاجل لا سيما تلك المرتبطة بالاستثمار الاجنبية المباشرة. كما أننا ندعو صندوق النقد الدولي الى استكمال وتعميق دراسته لموضوع التحرير المنظم لحسابات رأس المال بهدف مساعدة الدول النامية في تحديد السرعة الملائمة لتحرير حساباتها وفي اتخاذ الاجراءات المناسبة التى من شأنها تعظيم الاستفادة من تدفق رؤوس الاموال اليها مع التقليل من الاثار السلبية المحتملة على اقتصادياتها. وهنا يجب التأكيد على أهمية الاخذ بعين الاعتبار الظروف الخاصة لكل دولة عند تحديد سرعة ومراحل تحرير الحساب الرأسمالى. كما واننا نرحب بالجهود التى تبذلها المؤسستان الدوليتان لمساعدة الدول النامية على تقوية قطاعاتها المالية والمصرفية فاننا ندعوهما الى ايلاء اهتمام أكبر بتقديم المعونة الفنية الملائمة في هذا الصدد مع التركيز على التدابير الوقائية الكافية لمساعدة اقتصادات هذه الدول على امتصاص الصدمات المحتملة الناتجة عن التقلبات في تدفقات رؤوس الاموال. ـ وام د. محمد بن خرباش

طباعة Email
تعليقات

تعليقات