معجزة اكثم المصري تتكرر في تايوان، شقيقان يخرجان احياء من تحت، انقاض فندق بعد6ايام

تكررت قصة الشاب المصري اكثم(الميت الحي)الخارج من تحت انقاض عمارة الموت بمصر الجديدة التي دمرها زلزال في اكتوبر1992في تايوان واخرج رجال الانقاذ شقيقين في العشرينات من العمر امس من تحت انقاض فندق مكون من 12 طابقا دمره زلزال تايوان قبل ستة ايام . وخرج سون تشى توانج (20 عاما) وشقيقه سون تشيه فينج (26 عاما) مرهقين ولكنهما في صحة جيدة, مصابين بكدمات. ونقل الشابان الى المستشفى بعد ان انعشا آمال فرق الانقاذ في العثور على خمسة احياء آخرين مدفونين تحت الانقاض. وتكرر نفس سيناريو قصة الشاب اكثم الذي بقي على قيد الحياة, مستعينا تحت الانقاض بشرب (البول) لمدة ستة ايام, واعتبر مدير المستشفى العسكري حيث يعالجان انها (معجزة) . ويفيد اطباء قاموا بفحص الشقيقين انهما تمكنا من البقاء على قيد الحياة بفضل ثلاث زجاجات ماء معدنية وثلاث تفاحات مهترئة وجداها في براد كان مطمورا بالقرب منهما. وقال رئيس بلدية ما يينغ-جيوو ان الشقيقين شربا من بولهما بعدما افرغا زجاجات الماء المعدنية. وافاد الاطباء انهما تمكنا ايضا من التقاط بعض قطرات الماء التي رشها رجال الانقاذ. وقال كوو ان مكتبا صغيرا والبراد حالا دون ان يطمر الشقيقان تحت اطنان من الانقاض مما سمح لهما باقامة ملجأ صغير تمكنا فيه من التنفس والتنقل بعض الشيء. ورأى طبيب اخر سو شون-جين, ان اي اصابة كانت ستكون قاضية فأي (تلف يصيب عضلة ما يخلف مشكلة كبيرة في الكليتين) . واكد كوو ان (الشقيقين اظهرا ارادة قوية على العيش عبر التشجيع المعنوي والروحي المتبادل) . وقالت والدة الشقيقين (كنت دائما على اقتناع انهما على قيد الحياة) . ـ الوكالات رجال الانقاذ يغطون وجه احد الشقيقين بعد اخراجه حيا ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات