اكد اهمية اقامة معرض فلسطيني، عبدالله بن زايد: شخصيات عربية طمأنت ديزني بعدم جدية التهديد بالمقاطعة

اتهم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة شخصيات عربية بالاتصال بشركة والت ديزني وطمأنتها بعدم اخذ التهديدات العربية بمقاطعتها مأخذ الجد, وقال سموه انه لولا هذه التطمينات(العروبية)لكانت الشركة على استعداد لتنازلات اكبر, ولما بقي الجناح الاسرائىلي في معرض قرية الالفية الذي تقيمه ديزني في فلوريدا مشوها لتاريخ القدس, وثقافتا وتراثها . ورأى وزير الاعلام ان هذه التطمينات العربية اظهرت لوالت ديزني ان هناك خللاً في الموقف العربي, استفادت منه, واكتفت بهذا القدر الضئيل من التنازلات التي جاءت محصلة لحملة منسقة استهدفت المحافظة على عروبة القدس ومنع تشويهها وتزييف تاريخها, مشددا على أهمية اقامة جناح فلسطيني ومطالبا الجامعة بتكثيف جهودها لمنع مماطلات والت ديزني. وتعليقا على تصريحات الدكتور عصمت عبدالمجيد الامين العام للجامعة والقبول بتأكيدات الشركة بازالة اياشارة الى ان القدس عاصمة لاسرائىل قال سموه فى تصريح لوكالة انباء الامارات (ان هذه التأكيدات تعتبر خطوة ايجابية ما كانت لتحدث لولا الحملة المنسقة التى ساهمت بها جهات متعددة رسمية واهلية من اجل القدس وتأكيد عروبتها التى تنص عليها قرارات الشرعية الدولية والتى لاقت تجاوبا واسعا على الصعيد الاعلامى عربيا ودوليا مما كان له الاثر الكبير فى تسليط الاضواء على مركزية القدس واهميتها البالغة فى الوجدان العربى والاسلامى والمسيحى) . واضاف سموه (انه لابد من التذكير بأن الشركة رفضت على مدى اكثر من اسبوعين اى منذ الثامن من اغسطس الماضى) حين كشف النقاب عن محتوى الجناح الاسرائيلى فى المعرض (التجاوب مع العرب ولم تقبل مجرد الالتقاء بأي طرف عربى او اسلامى لبحث الامر الا بعد ان تم الاعلان عن طرح القضية على جدول اعمال المجلس الوزارى لجامعة الدول العربية عند ذلك اتصلت الشركة وقبلت بلقاء ممثلين عن الجانب العربى ثم بدأت بتقديم التأكيدات والتراجعات والاعلان عن التنصل من موافقتها على ما يحتويه الجناح الاسرائيلى) . ورحب سموه بما اعلنه الامين العام لجامعة الدول العربية بشأن الدعوة الى اقامة جناح فلسطينى فى معرض (ايبكوت) معربا عن امله بأن تكثف الجامعة اتصالاتها وجهودها وان تسعى لاتخاذ مايلزم من اجراءات وخطوات من اجل اقامة هذا الجناح خاصة وان الشركة لاتزال تماطل فى الرد على هذا الطلب منوها سموه فى هذا الصدد بما اعلنه الامين العام عن عزم الامير الوليد بن طلال بدعم الجناح الفلسطينى فى هذا المعرض. وشكر سموه الامير بن طلال على الجهود التى يبذلها من اجل اثناء الشركة عن موقفها. وقال سمو الشيخ عبد الله بن زايد فى ختام تصريحه (ان هذه الحملة بكل تداعياتها اكدت اهمية القدس ومركزيتها فى الوجدان العربى والاسلامى والمسيحى وانه لايمكن لاحد ان يفرط بها ويتلاعب بمصيرها, واظهرت ايضا ان العرب والمسلمين لن يقبلوا بأي مساس بالقدس حتى لو كان ذلك فى معرض يقام فى فلوريدا ) . وفي سياق الحملة العربية شددت اللجنة العربية الامريكية المناهضة للتمييز العنصري على ضرورة استمرار الضغط على والت ديزني لضمان خلو الجناح الاسرائيلي من أي اشارة الى أن القدس يهودية. وطالب بوجوب (استمرار الضغط من قبل الجامعة للتأكد من وجود جناح خاص يمثل فلسطين) سواء فى القرية المقرر اقامتها بمناسبة الالفية الجديدة نهاية هذا الشهر او فى المستقبل القريب. واضاف ان اقامة مثل هذا المعرض ستوضح (القدرة على رؤية الاشياء بشكلها الصحيح والطبيعى وستعمل على تصحيح اللبس الذى حدث حول من هم السكان الاصليون لهذه المنطقة) مشيرا الى المسلمين والمسيحيين العرب الذين يعيشون تحت الاحتلال الاسرائيلى. من جهة اخرى رحبت رئيسة اللجنة العربية الامريكية هالة مقصود بموقف الجامعة العربية الموحد حول هذا الموضوع وقالت ان (هذا لا يمثل سوى الفوز بجولة واحدة من معركة لن تنتهى الا بعد استرجاع كامل الحق العربي) . ورأت الدكتورة حنان عشراوي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني ان اسرائىل تسعى الى عزل القدس من الذهنية والمفاهيم السياسية والحضارية والثقافية العربية والعالمية. واضافت النائبة الفلسطينية (يجب الا نستخف بما يحدث في المعرض. فهناك مئات الملايين من الناس سيشاهدون هذا المعرض وهناك تشويه وتزوير للواقع والتاريخ والفكر) . وتابعت (هناك نوع من التسييس لهذا المعرض لانه يقدم القدس على انها يهودية تاريخيا ويشوه الواقع الاسلامي والمسيحي والتاريخي والحضاري للمدينة) ودعت الى (دعم المؤسسات الفلسطينية والبقاء الفلسطيني فيها) وقالت (لدينا 200 مؤسسة في القدس تواجه هجمة عنيفة من قبل الاحتلال الاسرائيلي) . ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات