فنادق الفضاء تدخل مرحلة دراسة الجدوى

اعلنت شركة هيلتون العالمية انها ستستضيف في ديسمبر المقبل ندوة دولية حول السياحة الفضائية وانها بصدد التخطيط لبناء منشأة تمثل فندقا فضائيا في المستقبل, بما في ذلك دراسة جدوى هذا المشروع.وقالت جاني داتز المتحدثة باسم مجموعة هيلتون : اننا نفكر جديا بامكانية بناء اول فندق في الفضاء وهذا لن يتم غدا بالتأكيد فما نتحدث عنه لن يتم انجازه قبل 15 او 20 سنة مقبلة. وشركة هيلتون ليست وحدها التي تفكر بريادة الفضاء, حيث اعلن روبيرت بيجلو الذي يمتلك سلسلة فنادق برجيت سوتس اوف امريكا ومقر شركته في لاس فيجاس انه سينفق 500 مليون دولار بهدف بناء سفينة فضاء مكوكية قادرة على الاقلاع من الارض باتجاه القمر والعودة مرة اخرى, ولم يكتف بيجلو بالكلام فقط, بل اسس شركة جديدة تحت اسم (بيجلو ايرو سبيس) مهمتها متابعة تنفيذ هذا المشروع. ومن جهة اخرى فان فكرة السياحة الفضائية ليست وليدة اليوم, فقد اعلنت دراسة لوكالة الفضاء الامريكية ناسا عام 1997 ان السياحة الفضائية تمثل سوقا واعدة قوية باجمالي مليار دولار سنويا, فيما لو امكن التغلب على العقبات التقنية والاقتصادية ولهذا الهدف تنظم هيلتون ندوتها الدولية تلك. وستكون فكرة الاتجار بالفضاء القضية الرئيسية في المؤتمر السنوي لمنظمة حدود الفضاء في لوس انجلوس ومن المقرر ان يلقي دان جولدين مدير (ناسا) خطابا في المؤتمر حول هذا الموضوع اليوم. وكان جولدين قد اثار مسألة السياحة الفضائية سابقا في كثير من المناسبات. ويقول بريان ويلش المتحدث باسم ناسا: نحن منفتحون امام كل الاقتراحات لا اعتقد ان احدا يصدق بامكانية حدوث ذلك غدا, لكن لدينا الآن تقنيات فضائية قيد الانجاز, ونحن نبني الآن سفن فضاء بمقدورها الترحال بين الارض والفضاء بشكل دوري. وذلك لايمنع طبعا من التحديات التي ستواجه السياحة الفضائية التي ستكون ضخمة جدا, وحتى اللحظة لا احد يستطيع الحكم عليها فيما اذا كانت ستحقق الارباح او ستغري السياح بتجربتها. وتشرح داتز ذلك بالقول: هناك العديد من الاسئلة هل ستكون السياحة الفضائية للشبان اصحاء الجسم فقط ام سيتمكن الكل من تجربتها اذا مارغب بذلك؟ ماهو الطعام الذي سنقدمه لهم في الفضاء؟ واذا ماطلب احد السياح شرائح اللحم فهل ستكون متوفرة هناك ام سيعتمدون على الاغذية المعلبة والمجمدة. اما السؤال الاكبر من بين كل هذه الاسئلة فهو تساؤل بيجلو ان كانت (ناسا) مستعدة لدعم مثل هذا المشروع, حيث يؤكد على ان الوكالة الامريكية لم تعط الشركات الخاصة الا القليل من حرية المشاركة في مشروعاتها ويضيف ان التحدي الاهم المتوقع هو مايتعلق بالقضايا السياسية والقانونية وليس التقنية فالتقنيات موجودة حاليا والمشكلة فيما اذا كانت ناسا ستقف حجر عثرة في طريقنا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات