باراك يسمح باستئناف عمل بيت الشرق

ذكرت صحيفة يديعوت احرونوت العبرية انه ربما يكون قد تم التوصل مؤخرا الى اتفاق (جنتلماني) بين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك غيرت اسرائيل بمقتضاه سياستها تجاه بيت الشرق في مدينة القدس المحتلة . وقالت الصحيفة التي اوردت ذلك نقلا عن مصادر مسؤولة في السلطة الفلسطينية ان حكومة باراك ستسمح من الآن فصاعدا لشخصيات سياسية ودبلوماسية اجنبية تزور اسرائيل والمنطقة بزيارة بيت الشرق والالتقاء فيه مع فيصل الحسيني مسؤول ملف القدس في السلطة الفلسطينية. غير ان الصحيفة ذكرت ان هذا الموضوع اثير قبل بضعة ايام خلال حديث بين سفير المانيا في اسرائىل تيودور فيلاو ونائب المدير العام في وزارة الخارجية الاسرائيلية ايهود غول, اذ طلب السفير الالماني معرفة ما اذا كانت الانباء التي ترددت حول الاتفاق (بشأن بيت الشرق صحيحة لكن المسؤول الاسرائيلي الذي استفسر لديه السفير الالماني اجاب موضحا انه لا يوجد اي تغيير في سياسة الحكومة الاسرائيلية تجاه بيت الشرق وان اسرائيل لن تسمح في المستقبل ايضا لوزراء ومسؤولين اجانب يزورونها باجراء زيارات لبيت الشرق حسب تعبيره. وكان الوزير الاسرائيلي المكلف في ديوان رئاسة الوزراء بشؤون القدس حاييم دامون طلب من نظيره الفلسطيني فيصل الحسيني خلال اللقاء الذي عقد بينهم الاحد الماضي في مكتب الاول في القدس الغربية التقيد بالاتفاقات بين الطرفين ولا سيما فيما يتعلق بوجوب امتناع الجانب الفلسطيني عن اجراء لقاءات واجتماعات سياسية في بيت الشرق. القدس المحتلة ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات