باستخدام البروتين وأشعة الليزر، رقاقة تستوعب300ضعف السعة الحالية

يعمل علماء في بنجالور بالهند على انتاج رقاقة مسطحة من النوع المستخدم في ذاكرة الكمبيوتر وذلك عن طريق التوصل لتقنية بيولوجية تستخدم فيها بعض العناصر الطبيعية, وتتكون عناصر هذه التقنية من بروتين الى جانب اشعة الليزر وستصل السعة التخزينية لهذه الرقاقة الى اكثر من300ضعف سعة الرقاقات المستخدمة في ذاكرة أجهزة الكمبيوتر التخزينية المعروفة بالرام . وقال كي. جي ريدي احد علماء معهد العلوم الهندي, ان هذا البروتين الذي يمتزج بمركب كيميائي ميلمر يتكون نتيجة لاتحاد جزيئات كيميائية ذات وزن اقل, يمكن استخدامه باعتباره مادة اولية لانتاج الرقاقة الجديدة حيث ان اشعة الليزر يمكن ان تستغل لقراءة وكتابة المعلومات والبيانات المطلوب ادخالها الى الذاكرة. واوضح ان ذلك البروتين والذي اطلق عليه اسم باكتريويد هودوبسين يقوم بتغيير خصائصه تحت تأثير الوان مختلفة من الضوء الذي يجعل من استخدام هذا العنصر البروتيني خيارا ومرشحا مثاليا لعمل ذاكرة بصرية للكمبيوتر تكون معتمدة على الضوء عند الحاجة الى قراءة او كتابة البيانات. وعندما يتعرض هذا البروتين للمعالجة عن طريق التعرض للاشعاع بواسطة اشعة الليزر الخضراء والحمراء فإنه يقوم بتحويل نفسه من الحالة الطبيعية التي هو فيها الى حالة اخرى اكثر استقراراً. وهاتان الحالتان تقومان بأداء وظيفتيهما والعمل على اعتبار انهما يمثلان المعادل البيولوجي للرقمين العشريين (صفر) و( واحد) واللذين يعتبران الرقمين الاساسيين لكتابة البيانات على الرقاقة التخزينية في الكمبيوتر. من شأن هذه العناصر ان تتيح وتوفر سعة متزايدة لذاكرة الكمبيوتر التي تحتاجها عمليات استخدامه ذات الطابع المتقدم, حسبما جاء في تصريح المستر ريدي اثناء حضوره مؤتمراً حول الالكترونيات البيولوجية عقد في مدينة بنفالور. وقال ريدي ان هناك حاجة ملحة للبحث ولايجاد ذاكرة تكون لها مساحات فراغية متزايدة نسبة لانه وبالرغم من ان سرعة معالجة البيانات على الكمبيوتر قد تصاعدت وزادت الف مرة من خلال السنوات العشر الماضية, الا ان السعة التخزينية لتلك الاجهزة لم تزد الا عشر مرات فقط. دلهي ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات