فضيحة تجسس أمريكي على سوريا ولبنان، كشف أجهزة تنصت في حديقة ببيروت

كشف النائب والوزير السابق وليد جنبلاط لـ(البيان)اختفاء اجهزة تنصت امريكية متطورة منحتها واشنطن للرئيس الاسبق امين الجميل(82 ـ 1986)للتنصت على القوات السورية العاملة في لبنان.واضاف جنبلاط انه يثير قضية اختفاء اجهزة التنصت لمعرفة سارقيها او اين تختفي الان, رغم تجنب رئيس البرلمان نبيه بري اثارتها. وفجر وزير الدفاع اللبناني السابق محسن دلول قضية تجسس مؤكدا وجود اجهزة متطورة مزروعة بأحدى حدائق العاصمة ملمحا الى انها تحت امرة دولة عظمى (الولايات المتحدة الامريكية) موضحا انها تستخدم للتنصت على النخبة اللبنانية الحاكمة والقيادات السياسية والامنية, وتضخ معلوماتها الى القنوات العسكرية والامنية الاسرائيلية, وتلقي بالفتات الى الاجهزة الامنية اللبنانية لاسترضائها وتغض طرفها عن ملاحقتها. ودعا دلول الحكومة (الى التحرك سريعا) لاتخاذ التدابير بتفكيك تلك الاجهزة وتعطيل دورها, وكذلك الى اتخاذ التدابير الصارمة لمنع حدوث التنصت مستقبلا. وفي سياق متصل رصدت دوائر لبنانية جولات استطلاعية قام بها فريق امني امريكي من السفارة الامريكية ببيروت, زار المناطق الحدودية الجنوبية ورصد خلالها بكاميراته مصادر المياه الجوفية. وفي معلومات غير مؤكدة رسميا, يقول قادمون من الشريط الحدودي المحتل في الجنوب ان مبنى ضخما يجرى انشاؤه في بلدة جديدة مرجعيون, حيث من المتوقع ان يكون موقعا للانذار المبكر ستتواجد فيه قوة عسكرية امريكية متخصصة بعد الانسحاب الاسرائيلي الى الحدود الدولية بين لبنان وفلسطين المحتلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات