ايران تعيد فتح المدينة الجامعية بعد شهرين على الاضطرابات الطلابية

اعادت ايران امس فتح ابواب المدينة الجامعية في طهران واصلحت الاضرار التي لحقت بسكن الطلاب وذلك بعد انقضاء شهرين على الاضطرابات الطلابية الدامية في يوليو الماضي.وقد اقيم امس احتفال بهذه المناسبة شارك فيه محمد ابطحي رئيس مكتب الرئيس الايراني محمد خاتمي ورئيس بلدية طهران مرتضى الويري ومدير جامعة طهران منصور خليلي عراقي . واعلن رئيس بلدية طهران امام الصحافة ان المباني الخمسة التى تضررت تم اصلاحها اضافة الى مبنيين اخرين قديمين تم تجديدهما عشية افتتاح الجامعة المقرر الاسبوع المقبل. من جهته اوضح مدير جامعة طهران ان الاضرار المعنوية التى لحقت بالطلاب جراء الاضطرابات يجب ان يتم اصلاحها مع الاضرار المادية. وكانت لجنة تحقيق تابعة لمجلس الامن القومي شكلها الرئيس خاتمي قللت من شأن الاضرار المادية واوضحت ان اضرارا لحقت بعشرة مبان و13 غرفة للحرس والمطعم فى المدينة الجامعية. واتهم مجلس الامن القومي وهو اعلى هيئة امنية في البلاد عددا من كبار الضباط فى الشرطة وعناصر من المجموعات الاصولية بأنها (متورطة بشكل مباشر) فى الاضطرابات. وامر باجراء هذا التحقيق الرئيس خاتمي ومرشد الجمهورية على خامنئي غداة اخطر اضطرابات تشهدها البلاد منذ الثورة الاسلامية عام 1979. وقد اعلن رئيس المحكمة الثورية في طهران غلام حسين رحباربور الاحد الماضي ان احكاما بالاعدام صدرت على المحرضين الرئيسيين الاربعة على هذه الاضطرابات. وكان ثلاثة اشخاص قتلوا فى طهران وتبريز (شمال غرب) خلال الاضطرابات والتظاهرات الطلابية التى هزت ايران بين 8 و 13يوليو احتجاجا على اقفال صحيفة (سلام) الاصلاحية. على صعيد متصل نفى العميد هدايت الله لطفيان قائد قوات الشرطة الايرانية وجود اي صلة بين الشرطة وجماعات الضغط الخفية او ما يعرف باسم انصار حزب الله المتهمة بالتورط في اقتحام المدينة الجامعية. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات