انهاء خدمة مديري أمن بسبب محاولة الاعتداء على مبارك

اصدر اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية المصري امس قرارا بانهاء خدمة كل من اللواء حسن جبريل مدير امن بورسعيد, واللواء عبدالله نصر مدير جهاز امن الدولة فرع بورسعيد, من العمل في وزارة الداخلية اعتبارا من 14 سبتمبر الحالي, وذلك بسبب ثبوت تقصيرهما واهمالهما في تأمين موكب الرئيس حسني مبارك اثناء جولته في مدينة بورسعيد , وهو ما ادى إلى تمكن احد الاشخاص(العربي سليمان)من اختراق الطوق الامني, والوصول إلى سيارة الرئيس مبارك والاعتداء عليه واصابته في يده اليمنى. وكانت التحقيقات التي تمت بمعرفة ادارة التفتيش بوزارة الداخلية قد انتهت إلى ادانة اللواءين السابقين بتهمة الاهمال الجسيم في اداء عملهما, واوصت ادارة التفتيش بمعاقبتهما بلفت نظر يوضع في ملف خدمتهما, وهو ما كان يعني فعليا انهاء خدمتهما في اول اجتماع للمجلس الاعلى للشرطة. ولم تكن العقوبة كافية من وجهة نظر وزير الداخلية فقرر انهاء خدمتهما. في نفس السياق, تبدأ قريبا محاكمة عدد آخر من الضباط بينهم قائد قوات الامن المركزي ببورسعيد, ورئيس مباحث المدينة, اضافة إلى عدد من ضباط امن الدولة والامن المركزي المسؤولين عن تأمين منطقة الحادث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات