الشرطة تستجوب نتانياهو وزوجته، في قضية احتيال واختلاس

استجوبت الشرطة الاسرائيلية امس بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء السابق وزوجته سارة بشأن اتهامات لهما بالاحتيال على الحكومة واختلاس اموال عامة خلال توليه رئاسة الحكومة.وجرى الاستجواب بعد ظهر امس في مبنى القسم الجنائي المركزي في احد ضواحي تل ابيب, وشمل الاستجواب رئيس مكتبة اوري البشور . وجاءت الاتهامات الموجهة لنتانياهو بناء على تقرير ستنشره صحيفة يديعوت أحرنوت الاسرائيلية غدا (الجمعة) تؤكد فيه أن نتانياهو حاول مساعدة المقاول أفنير عمدي, صاحب إحدى شركات التنظيف والتصليح, بالحصول على أموال من مكتب رئاسة الوزراء مقابل قيامه بأعمال خاصة لصالح نتانياهو ليس لها علاقة بعمله كرئيس للوزراء. وقالت الصحيفة أن نتانياهو طلب من المقاول القيام بمئات من الاعمال الخاصة ولم يدفع له مقابلها. ولم يقدم المقاول بدوره فاتورة بقيمة تلك الاعمال لنتانياهو بل سلم مكتب نتانياهو فاتورة بقيمة 440 ألف شيكل إسرائيلي (100 ألف دولار أمريكي). وقال نتانياهو أن مكتبه هو الذي طلب القيام بتلك الاعمال غير أن بعض المسؤولين نفوا ذلك ورفضوا دفع المبلغ. وفي نهاية الامر وافق مكتب نتانياهو على دفع مبلغ 50 ألف شيكل إسرائيلي فقط (حوالي 12 ألف دولار أمريكي) مقابل قيام المقاول بعمليتي نقل أثاث. ولم تعلق الشرطة على ما جاء في التقرير إلا أن المقاول لا يزال موقوفا على ذمة التحقيق. وقال التلفزيون الاسرائيلي الليلة قبل الماضية أن المقاول يواجه تهما بتقديم الرشوة للحصول على شيء في المقابل وكذلك تهمة الخداع وتقديم إفادات كاذبة للشرطة أثناء استجوابه. وكان نتانياهو قد ابتعد عن الاضواء بعد هزيمته المريرة في الانتخابات العامة التي جرت في إسرائيل في 17 مايو الماضي. وقد استقال نتانياهو من مقعده في البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) ويعتقد أنه سيتفرغ لالقاء المحاضرات في الولايات المتحدة. ـ د.ب.ا نتانياهو يغادر منزله الى مقر الشرطة ـ ا.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات