الأردن يدعو الى احياء لجنة اللاجئين ويرفض سياسة المحاور

ذكرت مصادر اردنية ان العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني اقترح على المسؤولين اللبنانيين خلال زيارته الى بيروت التي اختتمت امس, احياء لجنة اللاجئين بمشاركة الاردن وفلسطين وسوريا ولبنان, في وقت جدد العاهل الاردني رفضه لسياسة المحاور وحرصه على التكامل الاقتصادي مع جميع الدول العربية . وذكرت مصادر (البيان) ان الجانب اللبناني ابدى ارتياحه لاحياء لجنة اللاجئين الفلسطينيين تمهيدا لبلورة موقف موحد من قضية اللاجئين التي تعد من اصعب القضايا التي ستواجهها الدول العربية خلال الشهور القليلة المقبلة. على ذات الصعيد تعتزم السلطات الاردنية اقامة حملة داخلية لجمع معلومات عن جميع اللاجئين المقيمين في الاردن وظروفهم وحصر الاضرار المالية التي نجمت عن هجرتهم بهدف تجهيز ملف لكل اسرة لاجئة, حيث يستعد الاردن لحصر قيمة تعويضات اللاجئين المالية في الاردن التي تقدر بما يتجاوز الخمسين مليار دولار وهي قيمة ممتلكات اللاجئين ويصر المسؤولون الاردنيون على ان حق التعويض يترافق مع حق العودة, وليس خيارا منفصلا. وفي سياق نفي الاردن للمرة الثالثة تقارير حول اعتزام الاردن وسوريا ولبنان اقامة تكامل ثلاثي. نقلت بترا عن الملك عبد الله قوله ان بعض هذه التقارير والتعليقات لم تتوخ الدقة والموضوعية في الفهم والتحليل وان الاردن كان ولا يزال يدعو الى التكامل الاقتصادي مع جميع الاقطار العربية وفي مقدمتها دول الجوار العربي. واضاف العاهل الاردني ان الاردن يحرص على تفعيل اعمال اللجان الثنائية المشتركة مع كل اشقائه العرب باعتبار ان تفعيل اعمال هذه اللجان الثنائية يعتبر خطوة على طريق التكامل الاقتصادي العربي. واوضح الملك عبد الله الثاني ان الاردن الذي يحرص دائما على تعزيز مسيرة العمل العربي المشترك وتوحيد جهود الامة وطاقاتها, يرفض مبدأ التكتلات او سياسة المحاور التي لا تخدم هذا التوجه و تحد من طموحه ومساعيه الى وحدة الامة والتكامل بين جميع اقطارها وبخاصة في المجالات الاقتصادية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات