عبدالمجيد بحث مع الصحاف أجندة مجلس الجامعة اليوم،موسى يؤكد دعم مصر لانهاء حصار العراق

جددت مصر دعمها لجهود انهاء الحصار والعقوبات المفروضة على العراق عشية اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية, في وقت سعى العراق لطمأنة الدول العربية وتبديد المخاوف من رئاسته للدورة الحالية متعهدا انجاح جهود لم الشمل العربي والعمل بروح الفريق وعدم الزج بقضايا خلافية على جدول الاعمال . وبحث الدكتور عصمت عبدالمجيد الامين العام للجامعة مع محمد سعيد الصحاف وزير الخارجية العراقي القضايا المتعلقة بالاجتماع, مع بدء توافد وزراء الخارجية العرب للقاهرة للمشاركة في اعمال الدورة الحالية لمجلس الجامعة وقال عمرو موسى وزير الخارجية المصري في تصريحات عقب اجتماعه مع الصحاف الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الجامعة العربية ان قضية انهاء الحصار ورفع العقوبات (مسألة مهمة جدا وهي لب المناقشات الدائرة حاليا في مجلس الامن الدولي) . وعبر موسى عن امله في ان يوفق مجلس الامن في اصدار قرار في شأن الحصار يمكن ان يشكل خطوة متقدمة نحو هذا الهدف. وحول ما ألحقته الغارات الامريكية ـ البريطانية على العراق من اذى وضحايا وسط ابناء الشعب العراقي قال وزير الخارجية المصري ان كل ما يمس العراق وشعبه واطفاله هو مسألة لا يمكن الموافقة عليها, ولا دعمها ابدا واضاف (نحن نريد للعراق وشعبه كل التوفيق وان يتخلص من الازمة الحالية التي طال امدها. واشار الى انه بحث مع الصحاف في جدول اعمال الدورة 112 لمجلس الجامعة ما هو مطروح حاليا في مجلس الامن موضحا انه استمع الى شرح من الصحاف بهذا الخصوص. وردا على سؤال حول ما اذا كان الوزير المصري وعبر الاتصالات المنتظمة بين القاهرة وواشنطن يستشعر نية امريكية للتحرك نحو هدف تعليق العقوبات الذي تطرح بشأنه مشروعات قرارات بمجلس الامن قال موسى ان تعليق العقوبات لم يكن مطروحا من قبل وهو الامر الذي يعد تقدما في حد ذاته.. كما يعد نوعا من الاشارة الى ان المسألة العراقية تنتقل من الروتين الذي عرف اتبع منذ بداية المشكلة واضاف ان مصر تتابع المناقشات الجارية في مجلس الامن حول تعليق العقوبات او رفعها. ومن جانبه قال وزير الخارجية العراقي اننا ننتظر ما سيستقر عليه الوضع في مجلس الامن مشيرا الى ان ما يجري في مجلس الامن ما زالت به متغيرات كثيرة واضاف ان الموقف العراقي الحالي بسيط وواضح وان بلاده قد نفذت ما عليها من التزامات وما تطلبه هو رفع الحصار بموجب قرارات مجلس الامن واكد الصحاف ان هذا حق ثابت للعراق وقال (نحن لدينا ثقة في ان العراق سيأخذ حقوقه بصموده وتصرفه الواضح وفقا لقرارات مجلس الامن المتعلقة بالعراق. وحول رؤيته لامكانية الخروج بنتائج ايجابية خلال اجتماعات الدورة الجديدة لمجلس الجامعة العربية التي تبدأ اليوم بالقاهرة قال الصحاف: (اننا سنعمل كفريق واحد للحصول على افضل النتائج وفقا لجدول اعمال الاجتماع في اطار تعزيز وتشجيع اي خطوة ايجابية من شأنها تقوية الموقف العربي عامة. ورفض الصحاف التعليق على الانتقادات الامريكية لرئاسة العراق للدورة الجديدة لمجلس الجامعة وقال (ليس مطلوبا منا ان نعلق على كل ما يقال, فربما هناك اجتهادات تنطلق من وجهات نظر خارجية) , مؤكدا ان (المهم هو ان العرب كمجموعة عربية مؤمنون بما يقومون به من عمل) . وعلى صعيد متصل بحث الامين العام مع الصحاف بصفته رئيس الدورة عددا من المقترحات لتنقية الاجواء العربية ورأب الصدع و سبل توفير الاجواء والحوار الموضوعي حتى يمكن لهذه الدورة الخروج بقرارات ايجابية تخدم القضية العراقية وتصب فى خانة التضامن العربى والمصالحة العربية. كما بحث الجانبان امكانية عقد اللجنة السباعية العربية المعنية بالعمل مع مجلس الامن من اجل رفع الحصار عن العراق على هامش اجتماعات مجلس الجامعة والتى شكلها الاجتماع التشاورى الطارئ لوزراء الخارجية العرب فى اجتماعه بالقاهرة مؤخرا برئاسة سوريا.. يذكر ان العراق له وجهة نظر بشأن هذه اللجنة التى تم تشكيلها خلال الاجتماع التشاورى لوزراء الخارجية العرب يوم 24 يناير الماضى حيث اعترض على عدم انضمامه الى اللجنة مما عرقل اجتماعها الذى كان مقررا عقده فى دمشق. وتبادل الامين العام مع وزير الخارجية العراقى وجهات النظر حول الاوضاع العربية ورفع الحصار عن العراق والجهود المبذولة من اجل وقف العمليات العسكرية والجوية الامريكية والبريطانية ضد العراق والغزو التركى لشمال العراق. القاهرة ـ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات