وزراء نفط(التعاون)يجتمعون بالرياض،لقمان: عائدات اوبك131مليارا في99م

يعقد وزراء النفط بدول مجلس التعاون الخليجي اجتماعا يوم18سبتمبر الجاري لبحث الاوضاع في السوق النفطية فيما صرح امين عام أوبك ان المنظمة حذرة نظرا لهشاشة السوق رغم ارتفاع الاسعار وتوقع ان تصل عائدات دول اوبك مع نهاية1999الى131مليار دولار . ومن ناحية اخرى فتح امس مزيج برنت على انخفاض طفيف ليبلغ 21.97 دولارا للبرميل بعد ان تجاوز حاجز 22 دولارا امس الاول. و قالت مصادر نفطية في الخليج امس الاربعاء ان وزراء النفط في دول الخليج العربية سيعقدون اجتماعا سنويا في المملكة العربية السعودية يوم 18 سبتمبر الجاري لبحث الاوضاع في سوق النفط وقضايا أخرى. وقالت أحد المصادر لرويترز هذه مناقشات عادية تحدث كل عام. وأضاف ان الوضع في سوق النفط العالمية سيكون من الموضوعات المطروحة على جدول المباحثات التي تجري قبل الاجتماع الوزاري المقبل لاوبك في فيينا يوم 22 سبتمبر. ومن المتوقع على نطاق واسع ان تقرر أوبك استمرار العمل بتخفيضات الانتاج حتى ينتهي اتفاقها السابق في مارس المقبل رغم انتعاش سوق النفط. وقال عدد من الوزراء والمسؤولين في أوبك ان التخفيضات الانتاجية ستستمر. ومن المقرر ان يقوم يوسف يوسفي رئيس أوبك الدوري وزير النفط الجزائري بجولة في عدد من دول الخليج قبل اجتماع المنظمة. ومن جهته قال ريلوانو لقمان الامين العام لمنظمة أوبك ان المنظمة حققت فيما يبدو معظم أهدافها من خطة الحد من المعروض النفطي في السوق العالمية لكنها مازالت تتوخى الحذر لان السوق هشة. وقال لقمان أمام مؤتمر نفطي في بالي رغم تحقق أهداف أوبك الى حد كبير من اتفاق مارس الماضي بين المنتجين من أوبك ومن خارجها فان أوبك تدرك ان التعادل الحالي في سوق النفط هش ومن ثم فاننا مازلنا نتوخى الحذر. وأضاف: المؤتمر الوزاري المقبل الذي سيعقد في فيينا هذا الشهر سيفحص الوضع الحالي بكل دقة. وقال لقمان ان أسعار النفط تتذبذب الان في نطاق بين 15 و20 دولارا للبرميل ووصف ذلك بأنه أمر ايجابي للمنتجين والمستهلكين على السواء. وقال لقمان ان معدل التزام أعضاء أوبك بالتخفيضات الانتاجية يبلغ 90 في المئة. وأظهر مسح أجرته أوبك ان معدل الالتزام بلغ في أغسطس الماضي 83 في المئة مما يشير الى أن ارتفاع أسعار النفط أضعف من عزيمة بعض المنتجين من أعضاء المنظمة. وقال لقمان في كلمته ان انخفاض الاسعار أدى الى تغييرات كبرى في صناعة النفط. وأضاف ان اندماج شركات عملاقة مثل بريتيش بتروليوم أموكو واكسون وموبيل يمثل رد فعل لذلك بهدف تحقيق اقتصاديات أفضل للمشروعات. وأوضح ان الشركات المتوسطة ربما تبدأ موجة اندماجات جديدة سعيا الى تحسين قدرتها على المنافسة في ضوء موجة الاندماجات بين عمالقة صناعة النفط. وأضاف ان البديل أمام هذه الشركات التنافس مع الشركات العملاقة في السعي الى تحالفات مع شركات النفط الوطنية. ونقلت صحيفة (الرياض) السعودية امس الاربعاء عن لقمان قوله ان العائدات النفطية للدول الاعضاء في المنظمة يفترض ان تبلغ 131,6 مليار دولار في العام 1999. واوضح لقمان ان عائدات الاشهر السبعة الاولى من العام الجاري قدرت بأكثر من 65 مليار دولار اما العائدات المتوقعة للفترة الممتدة من اغسطس الى ديسمبر فستصل الى حوالي 66 مليار دولار. وقال ان عائدات دول المنظمة في العام 1998 بلغت 103 مليارات دولار, منها 63,8 مليارا خلال الاشهر السبعة الاولى من العام. وقدر لقمان العائدات النفطية للعربية السعودية اكبر منتج ومصدر للنفط في المنظمة بحوالي 40,3 مليار دولار في 1999. وقد بلغت هذه العائدات 20,1 مليار دولار في الفترة الممتدة من يناير الى يوليو ومن المتوقع ان تسجل الاشهر الخمسة المتبقية من العام مبلغ 20,2 مليار دولار. وعلى صعيد الاسعار فتح سعر خام برنت في بورصة البترول الدولية على انخفاض طفيف صباح امس فيما جرى تداوله في نطاق ضيق صعودا وهبوطا0 وفتح السولار على ارتفاع الا انه لم يتجاوز مستوى المقاومة. وقال تجار ان خسائر برنت البسيطة ترجع الى هبوط طفيف في بورصة نايمكس للصفقات الاجلة للخام على نظام اكسيس للمعاملات الالكترونية الا ان البورصة استوعبت الضغوط البيعية الخفيفة. وفي الساعة 1103 انخفض سعر خام برنت في عقود اكتوبر سنتا واحدا الى 97ر21 دولارا للبرميل. وارتفع سعر السولار في عقود سبتمبر دولارين الى 00ر181 دولارا للطن. الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات