في رسالتي ضمانات لعرفات، امريكا تساند حق تقرير المصير، واوروبا الدولة الفلسطينية المستقلة

اكدت الادارة الامريكية في رسالة ضمانات للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مساندتها لحق الشعب الفلسطيني في(تقرير مصيره على ارضه)فيما كانت رسالة الاتحاد الاوروبي اكثر وضوحا بتأكيد حق الدولة الفلسطينية المستقلة. ورد ذلك في نصين مترجمين نشرتهما صحيفة الايام الفلسطينية امس وقالت ان ترجمتهما غير رسمية . والرسالة الامريكية موجهة من مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية الى عرفات فيما حملت رسالة الاتحاد الاوروبي توقيع تارجا هالونين وزيرة خارجية فنلندا التي ترأس بلادها الدورة الحالية للاتحاد. وحسب ما نشرته (الايام) فقد اكدت اولبرايت لعرفات في رسالة الضمانات ان (تطبيق الالتزامات العالقة المنبثقة من المذكرة سوف يستمر كما تم الاتفاق عليه ووفق ما هو محدد وبغض النظر عن التطورات في المفاوضات ذات العلاقة بقضايا الوضع النهائي) . وتشكل هذه الفقرة من رسالة اولبرايت ضمانة امريكية للسلطة الفلسطينية بأن لا تعطل اسرائيل الانسحاب الثالث المقرر ان يتم تنفيذه حسب الاتفاق في مرحلة اقصاها 20 يناير المقبل في حال لم يتم التوصل الى اطار مبادىء حول قضايا الحل النهائي. وفي مجال تقديمها ضمانات للجانب الفلسطيني بالتزام اسرائيل بتنفيذ ما ورد في مذكرة شرم الشيخ استخدمت اولبرايت في الرسالة ولاكثر من مرة (تأكيدات) ذكرت ان باراك قدمها لها خلال المباحثات التي دارت بينهما. واضافت اولبرايت في فقرة خاصة عن الاستيطان اليهودي في المناطق الفلسطينية (نحن نتفهم قلقكم من النشاط الاستيطاني وكما كتب لك الرئيس (بيل) كلينتون في السابق فان الولايات المتحدة تعلم الى اي مدى كان النشاط الاستيطاني مدمرا لعملية السلام الفلسطيني ـ الاسرائيلي) . اما رسالة الاتحاد الاوروبي فقد اعادت التأكيد بشكل قاطع وواضح على حق الفلسطينيين في تقرير المصير بما في ذلك اقامة دولة فلسطينية وشددت على انه بامكان الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي التوصل الى حل خلال عام واحد. وكررت الرسالة الاوروبية الموقف الامريكي بضرورة تنفيذ (كافة القضايا العالقة وفق الجدول الذي تم الاتفاق عليه وبغض النظر عن التطورات المتعلقة بقضايا الحل الدائم) .ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات