تجارة بالملايين استمرت سنوات(سوثبيز)تعترف ببيع انتيكات زائفة

اضطرت دار المزادات الدولية الشهيرة(سوثبيز)إلى الاعتراف ببيع قطع من الأثاث غير الأصلية والتي وصفت بأنها زائفة بعد ان أثبتت التحقيقات التي أجرتها صحيفة(صنداي تايمز)أنها تتاجر منذ سنوات بقطع أثاث غير أصلية وتبيعها على أنها تنتمي إلى ما يعرف بالأنتيكات . وقد استقال على الفور موظفان اداريان كبيران في قسم الاثاث بالشركة بعد ثبوت زيف أربعة كراسي (عتيقة) كانت قد بيعت بـ 1.3 مليون جنيه. ومن بين القطع المزيفة التي بيعت في مزادات خلال السنوات القليلة الماضية طاولة تعود للقرن الثامن عشر بمبلغ 80 ألف جنيه استرليني, وزوج من الشمعدانات العتيقة بيع بمبلغ 44 ألف جنيه, وزوج من مناضد نباتات الزينة بحوالي 16 ألف جنيه. واعترف جراهام تشايلد, كبير اختصاصي سوثبيز بفشله في اكتشاف حقيقة الكراسي المزيفة لكنه رفض التعليق على القطع الزائفة الأخرى التي باعتها الشركة سابقا, حيث قال (ما من أحد معصوم من الخطأ والنسبة لي فقد استقلت من سوثبيز, وأفضل الا أعلق على ما جرى في الماضي. وعلى الرغم من ان سوثبيز اعادت لزبائنها ما دفعوه مقابل قطع الاثاث المزيفة, لكن يبدو ان الأمر لم يتوقف عند هذا الحد, فقد أعرب العديد من هواة جمع قطع الأثاث العتيقة عن استيائهم بسبب ما حدث, خصوصا ان سوثبيز تعد احدى أهم دور المزادات في العالم. لندن ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات