تقارير (البيان): عبدالله الثاني يفتح صفحة جديدة مع الكويت

فتحت الزيارة التي بدأها العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني الى الكويت أمس صفحة جديدة في مسار العلاقات بين البلدين بعد جفاء استمر ما يزيد على تسع سنوات.ووصل العاهل الاردني الى الكويت أمس بدعوة رسمية من أميرها الشيخ جابر الاحمد ومن المقرر ان يجري خلالها مباحثات رسمية تتناول العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في مختلف المجالات , اضافة الى الوضع في الشرق الأوسط. وستكرس هذه الزيارة ايضا لتطبيع العلاقات بين البلدين التي اهتزت منذ الغزو العراقي الغاشم للكويت في أغسطس 1990. وكان وزير العدل ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية الكويتي السابق احمد خالد الكليب قد سلم دعوة أمير الكويت للعاهل الاردني خلال زيارته لعمان في ابريل الماضي, وأكدت الدعوة (حرص الكويت على اللقاءات المباشرة باعتبارها أفضل السبل لتوثيق العلاقات بين البلدين ودعم مسيرة الأمة نحو التعاضد والتساند) . وكانت العلاقات بين البلدين قد شهدت تحسنا خلال السنتين الماضيتين من خلال الزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين. وتم مؤخرا تعيين محمد القرعان سفيرا للأردن لدى الكويت الذي قدم أوراق اعتماده في أول سبتمبر الجاري في حين رحب مصدر رسمي اردني في 29 اغسطس بتعيين فيصل المشعان سفيرا ومفوضا عاما لدولة الكويت لدى الاردن. وصدرت في كل من البلدين الشقيقين العديد من التصريحات الرسمية وغير الرسمية التي ترحب بهذه الزيارة التاريخية, فقد أكد العاهل الاردني في تصريح نشرته صحيفة (الرأي العام) الكويتية ان هذه الزيارة تأتي في وقت تزداد فيه الحاجة الى تمتين العلاقات بين الكويتيين المحتجزين لدى العراق منذ عام 1990. من جانبه, رحب رئيس مجلس الوزراء الكويتي بالنيابة ووزير الخارجية الشيخ صباح الاحمد بزيارة العاهل الاردني قائلا انها (سترسخ العلاقات الكويتية الاردنية) . كما قال نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة محمد ضيف الله شرار في تصريح صحفي عقب الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء ان المجلس (رحب في مستهل اجتماعه بزيارة الملك عبدالله الثاني) . كما رحبت بالزيارة العديد من الفعاليات الرسمية والشعبية في كل من الكويت والاردن, وأعربت عن أملها في ان تحقق الزيارة صالح البلدين الشقيقين على كافة الاصعدة. في غضون ذلك, أكد السفير الاردني لدى الكويت محمد القرعان ان تلك الزيارة (تعد علامة تاريخية هامة في الصفحة الجديدة البيضاء للعلاقات الثنائية المتينة بين الاردن والكويت وتأتي تعبيرا عن رغبة كل من الطرفين في توطيدها لما فيه خير الدولتين الشقيقتين) . وقال القرعان (ان الاستعدادات لبرنامج هذه الزيارة قد بدأت منذ فترة باجراء الترتيبات اللازمة بالتنسيق بين الاطراف المعنية بالدولتين بما يكفل النجاح لهذه الزيارة) . وأوضح ان طبيعة المباحثات المتوقعة بين الجانبين (ستشمل كافة المواضيع ذات الاهتمام المشترك والقضايا التي تهم البلدين) . وذكر القرعان ان الفتور الذي طرأ على العلاقات بين البلدين كان من جراء الظروف والاوضاع التي مرت بها المنطقة ككل و(لم تؤثر على جوهر العلاقات بين القيادتين الكويتية والاردنية وكذلك على المستوى الشعبي) . وأعرب الدبلوماسي الاردني عن أمله في ان تحقق زيارة الملك عبدالله للكويت أهدافها الودية بين البلدين الشقيقين وتكون فاتحة خير لعهد جديد على كافة المسارات. في غضون ذلك, أبرزت الصحف الكويتية أمس انباء الزيارة واجمعت تلك الصحف على الترحيب بها واتفقت آراؤها على ضرورة العمل على دعم العلاقات العربية العربية لمواجهة تحديات العصر رغم جراح الماضي. وقد أبرزت صحيفة (القبس) ترحيب مجلس الوزراء بزيارة الملك عبدالله ونقلت تصريحات للملكة رانيا في مقابلة لها مع وكالة (فرانس برس) تحدثت فيها عن مرحلة طفولتها التي قضتها في الكويت وما تكنه لشعب الكويت من ود وحب. وأكدت الصحيفة في افتتاحية تحت عنوان (معاً لعهد جديد) ان هذه الزيارة تعد السطور الأولى التي تسطر صفحة جديدة ناصعة البياض في العلاقات بين البلدين الشقيقين. وتميزت صحيفة (السياسة) بتغطية واسعة على صدر صفحتها الأولى وأوردت تصريحات عدد من المسؤولين الاردنيين والكويتيين تحت عنوان (الكويت ترحب بالملك عبدالله بين أهله وعشيرته) ونشرت صورة الملك عبدالله بجانب أمير الكويت. وأبرزت ما جاء على لسان نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء ومجلس الأمة محمد ضيف الله شرار ان هذه الزيارة تمثل (أهمية كبرى في توثيق وتطوير العلاقات الاخوية الطيبة بين البلدين) . من جانبها, وتحت عنوان (الملك عبدالله جمع قديم جده وجديد أبيه) قالت صحيفة (الرأي العام) : (ان العاهل الاردني الجديد وجد نفسه أمام تركة ثقيلة بعد رحيل والده وللمحافظة على التوازن في مواجهة الأزمات التي يمر بها الاردن كان لابد للملك عبدالله ان يجمع قديم عبدالله الأول وجديد الحسين ويمنحه طابعا يتناسب مع ديناميكية الزمن) . ونشرت الصحيفة مع الموضوع صورة كاريكاتيرية للملك عبدالله مرتديا قميصا يحمل الرقم 99 وبيده علم بلاده. أما صحيفة (الوطن) فقد ركزت على الحديث الذي أدلت به الملكة رانيا وقالت (الكويت وشعبها قريبان مني وأريد ان أتنزه في الاماكن التي أمضيت فيها طفولتي) . وأوردت الصحيفة تصريحات خاصة على لسان السفير الاردني لدى الكويت أكد فيها ان هذه الزيارة علامة بارزة في صفحة العلاقات الجديدة بين البلدين. كما نقلت تصريحات لنائب رئيس الوزراء ووزير الاعلام الاردني أيمن المجالي أكد فيها ان بلاده تدعم قضايا الكويت والاسرى (ولن ننسى مواقفها الداعمة) . واشتركت الصحف في نشر اعلانات الترحيب من عدد من الشركات والمؤسسات التجارية بزيارة الملك عبدالله وهي تحمل صورة الملك وأمير الكويت تعبيرا عن فرحتها بهذه الزيارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات