الحكومة اليمنية تحظر حمل السلاح في المدن

قرر مجلس الوزراء اليمني امس منع حمل السلاح او اطلاق اعيرة نارية في المدن ووقف اصدار تراخيص جديدة لحمله بالتزامن مع احدث انفجار في البلاد اوقع قتيلين في عدن . وفي اجتماعه الاسبوعي الذي عقد امس ناقش مجلس الوزراء اليمني مذكرة من الرئيس علي عبدالله صالح بشأن الوضع الامني في البلاد واستمع الى تقرير من وزير الداخلية حول حوادث التفجيرات والاختلالات الامنية التي حدثت مؤخرا وفي مقدمتها حادث تفجير المركز التجاري بصنعاء الجمعة الماضية. واصدر المجلس توجيهات الى وزارة الداخلية بمعالجة الاختلالات الامنية ووضع حد لظاهرة حمل وحيازة السلاح في البلاد. وصرح مصدر امني ان الحملة المكثفة للتفتيش عن الاسلحة ستتواصل خلال الاشهر الثلاثة المقبلة والتي ستشهد الانتخابات الرئاسية واحتفالات ثورتي سبتمبر واكتوبر واتفاقية الوحدة. وقد لقي شخص مصرعه واصيب اثنان آخران في اليمن امس في انفجار عبوة ناسفة من مادة تي. ان. تي في مدينة عدن الجنوبية. وصرح مصدر امني بأن الانفجار وقع عند مدخل مدينة عدن من الجهة الشمالية قرب دار للسلطان سابقا دون ذكر المزيد من التفاصيل. وعلى صعيد آخر عملية اختطاف يتعرض لها الاجانب في البلاد اعلن مصدر يمني قبلي امس فشل ثالث محاولة قام بها زعماء قبائل لاطلاق سراح فرنسيين لايزالا مخطوفين منذ العشرين من اغسطس الماضي. واضاف المصدر نفسه ان الوساطة فشلت لان الخاطفين اصروا على التحاور مباشرة مع السلطات اليمنية. صنعاء ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات