مشروع(الإنترنت 2)يشق طريقه الى النور قريبا

يعكف العلماء في الوقت الراهن على تنفيذ مشروع يعرف باسم (انترنت 2) ويستهدف انشاء شبكة كمبيوتر تجريبية ذات سرعة هائلة, ويمكن ان تصل الى سرعات اكبر بحوالي 45 الف ضعف من افضل مودم هاتفي يمكن للناس استخدامه الآن للابحار على الشبكة العالمية . واعلن عن مشاركة احدى الشركات العالمية في الجهد البحثي الذي يستهدف بناء انترنت المستقبل, وانضمامها الى الاطراف الاخرى المشاركة في ما يعرف بالمؤسسة الجامعية لتطوير الانترنت المتقدمة, وهي مؤسسة مقرها واشنطن وتستهدف التنسيق بين ابحاث ما يزيد على 150 جامعة على مستوى الولايات المتحدة. وقال ريك راشد نائب رئيس الابحاث بشركة ميكروسوفت: ان ما نريد رؤيته هو الاستخدام واسع النطاق للتطبيقات المبتكرة, والهدف هنا هو ايجاد ارضية مترامية للافكار الجديدة. وهذه الشبكة الموسعة وسريعة الخدمات لا يستخدمها الا الاكاديميون وغيرهم من الباحثين المحترفين وليس بالوسع دخول الاشخاص العاديين اليها, ولكن من المتوقع ان تتاح خدماتها للمستخدمين العاديين تدريجيا خلال السنوات القليلة المقبلة مع اكتشاف الخبراء لسرعات لنقل المعلومات لم يسبق لها مثيل. واشار دوجلاس فان هاولينج رئيس المجموعة المنظمة لانترنت 2 الى خبرة ميكروسوفت في تصميم تطبيقات البرامج وتشغيل الانظمة وهو ما يسمح لاجهزة الكمبيوتر بالاتصال عبر شبكات المعلومات. وقال ان ميكروسوفت تشكل حضورا بارزا في هذا المشروع, ونحن نريد العمل معها للتأكد من ان اتجاهاتنا واتجاهاتها سوف تتلاقى في نهاية المطاف. وقال ريك راشد ان هذه فرصة تتاح للمشاركة في الابحاث والافكار قبل ان تصبح ميدان معركة للمنتجات, وهي تتيح للجميع المجال للتعلم معا ودفع التقنية الى الامام بشكل اسر مما يمكن ان يحدث اذا عمل كل طرف بصورة مستقلة, وفي نيتنا ان نعمل معا في صورة فريق متكامل. واعرب مايكل نلسون مدير تقنية الانترنت في شركة اي.بي.ام عن موافقته على هذا الطرح وقال ان (انترنت 2) هو برنامج ابحاث ونشاط مختلف عن جهود تنمية وتطوير المنتجات, ولست احسب ان هناك اي مجال للقلق هنا, ونحن متحمسون لمشاركة ميكروسوفت في هذا المشروع. واشنطن ــ البيان

طباعة Email