شمخاني: زيارة سلطان لطهران مدخل لاقامة نظام أمني بالخليج

أعلن علي شمخاني وزير الدفاع الايراني ان زيارة الأمير سلطان بن عبدالعزيز وزير الدفاع والطيران المدني السعودي الى طهران غدا السبت ستكون مدخلاً أساسياً لاقامة نظام أمني في منطقة الخليج . واعتبر الوزيرالايراني في تصريحات أدلى بها لصحيفة (الحياة) اللندنية امس ان زيارة نظيره السعودي تعتبر رداً ايجابيا على نداءات طهران الودية الموجهة للرياض. وأضاف شمخاني ان (الظروف الاقليمية الجديدة تتطلب اجراءات أمنية خاصة وهي بحاجة لنظام أمني جديد) وقال (نعتقد ان البديل الأمثل لتحقيق هذه الأهداف هو التعاون العسكري بين ايران والسعودية) . وتابع قائلاً (ان زيارة وزير الدفاع السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز تعبر عن ارادة وعزم الرياض في هذا الاتجاه) . وقال شمخاني ان الأمير سلطان سيجري اثناء زيارته محادثات حول (سبل ارساء سياسة توحيد الأهداف والمواقف في المنطقة وتحديد الخطوط العامة والشاملة لخطة أمنية في المنطقة) . وقال ان تبلور علاقات جديدة على المستوى الدولى يؤثر على منطقتي الخليج والشرق الاوسط وهذا يتطلب اجراءات امنية خاصة واستتباب الامن في المنطقة رهن بتوحيد المساعى والتنسيق المشترك وتنمية هذا النمط من العلاقات. وعبر عن الموقف الايراني حيال ذلك بقوله ان ايران (عمدت الى طرح هذه المفاهيم المشتركة للاشقاء في المنطقة استنادا الى عزمها وارادتها الوطنية بأن البديل الامثل لتحقيق هذه الاهداف هو التعاون العسكرى بين ايران والسعودية. واكد ان القوة العسكرية لايران بعد الثورة (لم تقدم على اى عمل هجومى ولم تعمل الا في اتجاه الدفاع عن كيان ايران ولم تتبع نهجا غير استكمال قدراتها الدفاعية بما يردع العدوان عليها بعد الحرب مع العراق) . وردا على سؤال حول المناورات الايرانية الاخيرة والتي جرت بالقرب من الحدود الاماراتية قال شمخاني (ليس الامر صحيحا من الناحية الجغرافية والمناورات تتضمن عمليات الرصد واستخدام الرادار وقد تتضمن تدريبات على توجيه الاسلحة نحو الاهداف الوهمية من دون استخدام للذخيرة الحية) . وقال شمخاني ان وزير الدفاع السعودى سيقوم بزيارة المصانع الحربية في طهران وخارجها ليطلع على المنتجات الدفاعية الايرانية واخرها صاروخ (صياد 1) ارض / جو الذى قامت القوات المسلحة الايرانية بتجربته بنجاح قبل أسبوعين. وأشارت الصحيفة نقلا عن مصادر ايرانية رسمية الى الاهتمام البالغ الذى تبديه ايران لهذه الزيارة التى تعد الاولى لوزير دفاع سعودى لايران منذ قيام الثورة والاولى لايران منذ ما يزيد على ثلاثين عاما, موضحة أن الزيارة تأتى تلبية لدعوة من الرئيس الايرانى محمد خاتمى وان مراسم استقبال الضيف السعودى لن تتم في مطار مهرباد الايرانى ولكن في قصر سعدأب والمخصص لاستقبال الرؤساء والقادة الاجانب. يذكر ان وزير الدفاع السعودى سيبدأ زيارته لايران مساء غدٍ السبت لمدة خمسة أيام قبل ان يتوجه الى باكستان. ومن ناحية أخرى أكدت مصادر رسمية في طهران لصحيفة (الرأي العام) الكويتية أن الرئيس الايرانى محمد خاتمى حسم قراره في شأن جولته العربية الخليجية التى ستشمل كلا من سوريا والمملكة العربية السعودية وقطر حيث ستكون محطته الاولى دمشق في 12 مايو المقبل ثم الرياض في 15 مايو وتستمر زيارته 5 أيام من ضمنها أداء مناسك العمرة وزيارة المدينة المنورة ثم يختتمها بزيارة لدولة قطر يتوقع أن تستمر يومين. ــ الوكالات

طباعة Email