التغلب على رفض الجسم للاعضاء المزروعة بالتغليف

يعكف فريق من علماء جامعة واشنطن على استخدام تقنية متطورة في تطوير طبقة خارجية لتغليف الاجسام الطبية والاعضاء الاصطناعية التي تزرع في اجسام بعض المرضى, وذلك بهدف خفض احتمال رفض جسم المريض للجسم المزروع . وتتراوح الاجهزة الطبية المزروعة من القساطر البسيطة وصمامات القلب الى مفاصل الاوراك الاصطناعية, وتستطيع هذه الاجهزة ان تنقذ حياة المرضى, او ان تحسن حالتهم الصحية لكنها في كثير من الاحيان لاتقدم سوى حل مؤقت فقط. والسبب في ذلك ان استجابة الجسم الطبيعية للاجسام الغريبة تتمثل في ان يقوم الجسم بالاحاطة بالجهاز المزروع وتطويقه بأنسجة شبيهة بالندبات, الامر الذي يؤثر كثيرا على اداء الجهاز, ويستوجب اجراء تدخل جراحي آخر لحل المشكلة. ويعتقد علماء جامعة واشنطن ان سبب هذه المشكلة هو ان البروتينات النوعية المسؤولة عن ادارة آلية الالتئام لا تستطيع ان تتعرف على المواد الاصطناعية المستخدمة في صناعة الأجسام المزروعة. ونتيجة لذلك يطلق الجسم على الجهاز المزروع خليطا عشوائيا من البروتينات يؤدي الى ارباك الخلايا المسؤولة عن تجديد الانسجة ويدفع الجسم للتعامل مع الاجسام المزروعة على انها مواد غريبة. ولتلافي هذه المعضلة ابتكر فريق العلماء عملية معقدة لتغليف المواد الاصطناعية, بحيث تصبح اسطحها قادرة على اجتذاب البروتينات النوعية والاندماج معها. يتم في البداية نشر طبقة من البروتينات فوق سطح املس يشبه الميكا مادة شبه زجاجية يمكن ان تشطر الى رقائق ثم يغلق هذا السطح بطبقة رقيقة من جزئيات السكر, التي تغلف دورها بطبقة خارجية من مركب البوليمر الكيميائى. ويقشر الغلاف بعد ذلك عن سطح الميكا الاملس ثم يغمر في محلول خاص لتفكيك البروتينات فينج لدينا غلاف من البوليمر, يحتوي على حفر صغيرة مبطنة بالسكر تتخذ شكل البروتينات النوعية نفسه. ويأمل العلماء في ان الاجهزة الطبية التي تزرع بعد ان تغلف بهذا الغلاف سوف تجتذب البروتينات النوعية اللازمة لتحفيز آلية الالتئام في الجسم الذي لن يتعامل بعد ذلك مع الجهاز المزروع على انه مادة غريبة. وقد اظهرت التجارب المخبرية ان الاغلفة المحضرة بهذه الطريقة تتمتع بجاذبية قوية للبروتينات المستخدمة لتشكيل الحفر على اسطحها. واذا نجحت التجربة نفسها مع بروتين الاوستوبونتين, الذي يلعب دورا حساسا في منع تكلس صمامات القلب, فان التقنية الجديدة ستوفر على آلاف المرضى تكاليف مخاطر عمليات استبدال الصمامات القلبية المزروعة. واشنطن ـ البيان

طباعة Email