قشور الحمضيات يفتح آفاقا علاجية واسعة

أكد فريق من الباحثين المشاركين في الاجتماع السنوي للجمعية الوطنية الامريكية في كاليفورنيا ان الابحاث التي أجروها ألقت أضواء جديدة على التأثير الايجابي للحمضيات على الصحة العامة, وبصفة خاصة مكافحة مجموعة واسعة النطاق من الأمراض . وقالوا ان هناك مادة كيميائية في قشور ثمار الحمضيات تدعى (الليمونويد) هي المسؤولة عن الآثار الصحية التي كانت تعزى في السابق الى فيتامين (سي) , وهي موجودة في مشروبات الحمضيات المنتجة تجاريا بنسبة الفيتامين نفسها تقريبا. وأوضحوا انهم يعكفون على دراسة سبل استخدام هذه المادة بعد ان أثبتت التجارب المخبرية الأولية ان (الليمونويد) يمكنه منع ووقف نمو السرطان والمساعدة في تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم. وفي ضوء نجاح (الليمونويد) في التجارب المخبرية التي أجريت على الحيوانات في وقف نمو الخلايا السرطانية وتخفيض الكوليسترول في الدم, يدرس العلماء امكانية استخدامه على البشر في مكافحة سرطان الثدي والفم والجلد. وهناك شركات قامت بالفعل بانتاج أغذية غنية بجلوكوسيدات الليمونويد كعصائر البرتقال وغيرها من المنتجات. كاليفورنيا ــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات