بانوراما تفصيلية لجميع الجينات البشرية

حقق المشروع الطموح الذي يرمي الى وضع رسوم تفصيلية لجميع الجينات البشرية قفزة كبيرة الى الامام على طريق تحقيق اهدافه. فقد اعلن العلماء البريطانيون والامريكيون مؤخرا ان احد المخططات التمهيدية للجينات البشرية سيكون جاهزا في العام 2000 اي قبل عام كامل من الموعد الذي كان متوقعا في السابق . وسيقدم هذا المخطط قائمة بمايقارب 90% من المائة الف جينة وراثية التي تمثل برنامج العمل خلال حياة الانسان, وسيقدم مركز سانجر البريطاني ثلث هذه البيانات ويتكفل بالثلثين الباقيين المختبرات الامريكية وبعض مراكز الابحاث الاخرى من مختلف انحاء العالم. ويعود هذا التقدم في البرنامج الزمني للمشروع الى ان المراكز الامريكية التي تتلقى تمويلها من المعهد القومي للصحة استطاعت الانتهاء من المشروعات التمهيدية الموكلة اليها في وقت مبكر, وتعتزم جمعية (ولكم ترست) التي تمول مركز سانجر ان تعجل بتخصيص مبلغ 48 مليون جنيه استرليني بهدف زيادة سرعة رتم مساهماتها في مشروع الجينات الوراثية. بينما خصص المعهد القومي الامريكي لابحاث الجينات البشرية مبلغ 80 مليون دولار توزع على ثلاثة ابحاث في الولايات المتحدة لتتمكن من اداء دورها على أكمل وجه وبأقصى سرعة. ويقول الدكتور جون جونسون مدير مركز سانجر سوف نفرغ من الثلث الموكل الينا مع بداية السنة المقبلة فالجمعية العلمية تحتاج الى هذه البيانات بأسرع مايمكن لانها تلعب دورا مهما في فهم اسس الحياة والصحة والامراض) . ويتوقع ان يتم التوصل الى قائمة الجينات الوراثية الكاملة مع سد جميع الثغرات التي كانت تشوبها وتصحيح الاخطاء العلمية التي مرت بها مع حلول عام 2003 والى ان يحين ذلك الوقت سيتم نشر اية معلومة جديدة في هذا المجال على صفحات الانترنت. وفي الحقيقة فإن التعرف على سلاسل حوالي ثلاثة مليارات علامة كيميائية تشكل مجموعة العوامل الوراثية البشرية سيكون امرا (مذهلا) لكنها البداية فقط, حيث ستكون مهمة علم (مابعد الجينات) استنباط وظيفة كل جينة وراثية في الجسم ولم يتمكن العلماء حتى يومنا هذا من فهم سوى نسبة ضئيلة جدا من الجينات الوراثية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات