الرئيس الإيراني يختتم زيارته لإيطاليا: خاتمي يدعو بابا الفاتيكان للمصالحة

اختتم الرئيس الايراني امس الاول زيارة رسمية لايطاليا دامت ثلاثة ايام بلقاء يوحنا بولس الثاني بابا الفاتيكان دام اقل من ساعة اعتبرها البابا يوما مهما ومبشرا, ودعا خلاله خاتمي الى السلام والمصالحة . وتناول خاتمي في اليوم الثالث والاخير لزيارته الافطار على مائدة وزير الخارجية لامبرتوديني مهندس التطبيع الايراني الايطالي وسط تأكيدات بتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين. ولم يتردد خاتمي في التنديد الشديد بالدول الاوروبية لتشجيعها الكاتب البريطاني هندي الاصل المرتد سلمان رشدي معتبرا مثل هذا التشجيع اهانة لمشاعر اكثر من مليار مسلم. ودان خاتمي ايضا قرار جامعة تورين منح الروائي سلمان رشدي دكتوراه فخرية اثناء زيارته لايطاليا. إلا انه اكد عدم تنفيذ حكومته لفتوى اهدار دم رشدي وكان خاتمي وصل حوالي الساعة 10.00 بتوقيت جرينتش الى الفاتيكان واستقبله البابا شخصيا على مدخل مكتبة الفاتيكان الخاصة, وقال البابا لدى استقباله (انه يوم مهم ومبشر) . ورد الرئيس الايراني نسأل المولى الرحيم ان ينعم عليكم بالنجاح والصحة. وقبل بدء المحادثات مزح خاتمي مع البابا وقدم له الوفد الايراني وطلب باللغة الفارسية من المصورين الذين يرافقونه (عدم ازعاج البابا) . وتبادل البابا والرئيس الايراني ايضا الهدايا حيث قدم الاول للثاني اطارا منقوشا فيما قدم خاتمي للبابا سجادة عجمية مرسوما عليها ساحة القديس مرقس في البندقية وديوان للشاعر حافظ شيرازي وستة اشرطة فيديو للتلفزيون الايراني تتحدث عن تاريخ مجموعة مسيحية ايرانية. وفي الوقت نفسه تظاهر خمسون شخصا من انصار المجلس الوطني للمقاومة (مجاهدي الشعب) بالقرب من ساحة القديس بطرس تحت مراقبة من القوات الامنية المنتشرة بكثافة في محيط الفاتيكان. واعرب خاتمي خلال اللقاء عن انتصار المبادىء الاخلاقية داعيا الى السلام والمصالحة وقال انه ليس ثمة خلافات جوهرية بين الاسلام والمسيحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات