تجنب السفر الطويل يقلل مخاطر الجلطة الدموية

أكد فريق من الباحثين الفرنسيين ان تجنب الجلوس المتوصل لساعات طويلة أثناء السفر يقلص احتمالات تشكل الجلطات الدموية الخطيرة, وحذر اميل فيراري وزملاؤه في مستشفى باستور بمدينة نيس الفرنسية من أن المسافرين الذين يجلسون بشكل متواصل لفترة تزيد على أربع ساعات يعرضون انفسهم بذلك لخطر تشكل جلطات دموية في أرجلهم. ويمكن لهذه الجلطات ان تشكل تهديدا حقيقيا لحياتهم في حال وصولها الى الرئتين. وقام الباحثون الفرنسيون بإجراء مقارنة بين 160 رجلا وامرأة كانوا يخضعون للعلاج في الخثار الوريدي العميق وعدد مماثل من المرضى كانوا يتلقون علاجات من أمراض اخرى متنوعة. وقد اظهرت نتائج المقارنة ان نسبة مرضى الخثار الذين كانوا قاموا برحلات استمرت اكثر من اربع ساعات خلال الشهر السابق تزيد أربع مرات عنها في مجموعة المرضى الثانية. ووصل عدد مرضى الخثار الذين قاموا برحلات طويلة في الشهر الذي سبق دخولهم المستشفى الى 39 شخصا من بينهم اثنان سافروا بالقطار وتسعة بالطائرة و28 بالسيارة. وسارعت الخطوط الجوية العالمية الى القول ان وسائل النقل الاخرى لها التأثيرات السلبية نفسها ايضا, حيث علق متحدث باسم شركة طيران عالمية بقوله ان هذه القضية تخص صناعة النقل بشكل عام وليس فقط النقل الجوي. الا انه توجد ادلة تشير الى ان السفر جوا يزيد من حجم الاخطار, وكان فريق طبي من مستشفى جامعة فرانكفورت قد ذكر انه توصل عن طريق اجراء محاكاة واقعية للرحلات الجوية التي تستغرق حوالي 12 ساعة الى ان هذه الرحلات تزيد من كثافة بلازما الدم واحتباس السوائل عند الاشخاص الاصحاء. واستنتجوا ان التعاقبات التي تنتج عن الرحلات الجوية الطويلة يمكن ان تزيد احتمال تعرض المسافرين الى مخاطر التجلط الوريدي. نيس ــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات