أكدت استمرار المعارك: إريتريا تنفي سقوط بادمي في أيدي القوات الاثيوبية

نفى مسؤول اريتري الانباء التي رددتها أثيوبيا عن سقوط منطقة (بادمي) المتنازع عليها في أيدي القوات الاثيوبية مؤكدا بأن المعارك ما زالت مستمرة وبكثافة على طول جبهة المنطقة والتي تمتد لاكثر من 60 كيلو مترا وأن القوات الاثيوبية منيت خلال هذه المعارك بخسائر غير عادية من المعدات والقتلى والجرحى . وأوضح مدير دائرة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا بوزارة الخارجية الاريترية حامد حمد في حديث أدلى به لاذاعة أبوظبي أمس أن حقيقة الامر هي أن قوات الدفاع الاريترية أختارت أن تغير بعض المواقع التي كانت تتمركز فيها منذ اندلاع هذه الحرب وذلك بهدف عدم اعطاء فرصة للاثيوبيين من تحقيق أهداف معينة.. وهذا التغيير شىء طبيعي في مجريات أية عمليات عسكرية.. الا أنه حسب فهم النظام الاثيوبي فانه تصور أنه حقق مكاسب (على حد قوله). وأكد المسؤول الاريتري أن حكومة بلاده وافقت مبدئيا على مبادرة منظمة الوحدة الافريقية والتي تبناها مجلس الامن وذلك من واقع الرغبة في ايجاد حل سلمي للنزاع بين البلدين مشيرا إلى انه على الرغم من تحفظاتهم على بعض النقاط التي وردت بها الا أنه يمكنهم عن طريق هذه المبادرة التحرك وتحاشى بعض النقاط التي تهدد مصالحهم . من جهة أخرى أعلن رئيس المكتب الرئاسي الاريتري يماني جبريميسكل ان المعارك على الحدود تواصلت أمس على جبهة بادمي الغربية. ولم يتسن لجبريميسكل تحديد حجم المعارك لكنه اوضح ان مواجهات امس الأول لم تتوقف الا بعد حلول الليل. واضاف ان قوات اسمرة الحقت (خسائر فادحة) بالقوات الاثيوبية. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات