تهديد إسرائيلي بضرب لبنان : الاحتلال يهدم منزلين في نابلس

هدمت جرافات جيش الاحتلال الاسرائيلي أمس منزلين يعودان لعائلتين فلسطينيتين في قرية كفل حارس جنوبي مدينة نابلس بالضفة الغربية أعقبه اشتباك بين الجنود الاسرائيليين وسكان القرية , فيما هدد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بضرب لبنان والرد على اي هجوم بصواريخ الكاتيوشا من جانب المقاومة اللبنانية. وقال حمدان سعيفان العامل في الارتباط الفلسطيني (ان جرافة اسرائيلية بحراسة وحدات كبيرة من الجيش الاسرائيلي قامت بهدم منزلين في القرية) . وأوضح سعيفان ان المنزل الاول الذي تقدر مساحته بحوالي 75 مترا مربعا يعود للمواطن حسام أبو يعقوب ويقطن فيه مع زوجته واولاده الخمسة. واضاف (ان الجرافات الاسرائيلية هدمت غرفا قام المواطن عودة عبد القادر بإضافتها الى منزله الذي يعود بناؤه للستينات) , وذكر شهود عيان ان (الجنود الاسرائيليين قاموا بالقاء قنابل مسيلة للدموع داخل المنزلين وذلك لاجبار سكانهما الذين اعتصموا فى داخلهما على المغادرة كما قاموا بالاعتداء عليهم بالضرب) . وهرع عشرات من سكان القرية الى موقع المنزلين حيث قاموا برشق الجنود الاسرائيليين بالحجارة ورد هؤلاء باطلاق العيارات المطاطية والقنابل المسيلة للدموع, وأفيد عن اصابة فلسطينيين اثنين بجروح طفيفة ناجمة عن عيارات مطاطية. ويقع المنزلان في اطار المنطقة (ج) والتي تشكل حوالي ثلثي مساحة الضفة الغربية وتخضع وفق اتفاقيات الحكم الذاتي للسيطرة الاسرائيلية الكاملة. وأشار سكان القرية الى ان الجيش الاسرائيلي عمد في الاسابيع الاخيرة الى تسوير مناطق وادي عبد الرحمن القريبة من القرية والتي تقدر مساحتها بحوالي خمسة آلاف دونم واعلنها منطقة عسكرية يمنع الاقتراب منها. وأضاف هؤلاء أن (الجرافات الاسرائيلية تعمل على شق طرق نحو هذه المناطق بهدف ربطها بمستوطنة ارييل وتمهيدا لتوسيع هذه الاخيرة) . من جهة أخرى نفى نتانياهو أنباء صحفية اسرائيلية عن قيامه منذ أشهر ببحث انسحاب من جزء كبير من هضبة الجولان السورية المحتلة. وقال نتانياهو للاذاعة الاسرائيلية (سنرد على اي هجوم بالصواريخ من لبنان) . وأضاف رئيس الوزراء (أنا مدرك ان الوضع لا يمكن ان يستمر على هذا النحو) . وجاء تصريح نتانياهو خلال استقباله رئيس بلدية كريات شمونة الواقعة في أقصى شمال البلاد والتي كانت الهدف الرئيسي لصواريخ الكاتيوشا التي أطلقها حزب الله. وكان نتانياهو يرد على استفسارات طرحها افيجدور كهلاني وزير الأمن الداخلي خلال جلسة مجلس الوزراء الاسرائيلي, وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي قد قصفت قرية لبنانية في الجنوب أمس بالمدفعية, وقامت جرافاتها بدك خمسة منازل غير مأهولة. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات