روسيا تنشر عشرة صواريخ نووية جديدة مداها يزيد على 10 آلاف كيلومتر

نشرت روسيا امس للمرة الاولى عشرة صواريخ نووية جديدة يصل مداها إلى عشرة آلاف كيلومتر ووضعتها في حالة الاستعداد الكامل, وتعزز هذه الصواريخ من موقف روسيا كدولة نووية عظمى . ونشرت الصواريخ في منطقة ساراتوف التي تبعد 700 كيلومتر جنوب شرق العاصمة موسكو, وبالرغم من الظروف الاقتصادية الخانقة التي تمر بها روسيا الا ان الميزانية العسكرية ركزت على تطوير صواريخ توبول ــ ام النووية. وقال وزير الدفاع الروسي ايجور سرجيف ان هذا الحدث مهم كلف به, فبالرغم من أزمة 98 الاقتصادية الا انه تم تخصيص الموارد المالية لتمويل هذا المشروع الذي يعتبر اولوية قصوى للحكومة الروسية. ويعمل مجلس الدوما الروسي (البرلمان) حاليا على تمرير مشروع يضمن تمويل تطوير الصواريخ الاستراتيجية حتى عام 2010 بالرغم من الظروف الاقتصادية حسبما ذكرت وكالة ايتارتاس الروسية. وستكون صواريخ توبول ــ ام عابرة القارات اساس تشكيل القوة النووية الروسية, ومن المتوقع ان يتم تصنيع 40 صاروخا من طراز توبول ــ ام بحلول العام الفين. وتتميز هذه الصواريخ بسهولة عملية نشرها ويمكن اطلاقها من عربات عسكرية متنقلة الامر الذي يجعلها هدفا صعبا لاصابته من القوات المعادية, ويمكن ان تنطلق لمسافات تزيد على عشرة آلاف كيلومتر. ــ أ. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات