الصحاف وباجمال الى القاهرة اليوم:17دولة عربية تشارك في الاجتماع الوزاري للاعداد للقمة الطارئة

ذكرت مصادر دبلوماسية عربية ان 17 دولة عربية وافقت على المشاركة فى الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب لبحث الوضع العربى الراهن فى ظل التطورات الحالية والذى سيعقد الاربعاء المقبل بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية حيث يناقش عقد قمة عربية بناء على دعوة الرئيس اليمني على عبد الله صالح حيث وافقت كل من دولة الامارات ومصر واليمن وقطر والجزائر والمغرب والاردن وفلسطين وموريتانيا وليبيا وتونس وسوريا والعراق والسودان وجيبوتي والصومال ولبنان. وتوقعت المصادر مشاركة كافة الدول العربية فى أعمال هذا الاجتماع الذى سيناقش الوضع العربي الراهن والعلاقات العربية العربية وسبل معالجة الخلافات العربية من أجل عودة التضامن العربى, كما سيتطرق الى المصالحة العربية الشاملة. وسيرأس فاروق الشرع وزير الخارجية السوري الاجتماع الطارىء والذى يستمر يوما واحدا. وأكدت المصادر أهمية عقد الاجتماع في اطار الاعداد للقمة العربية المقترحة مؤكدة عدم وجود مبررات لتأجيل انعقادها. من جهة اخرى ذكر مصدر دبلوماسي عربي بالقاهرة لوكالة (الاسوشيتدبرس) ان وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل زار القاهرة أمس ناقلا مناشدة السعودية للرئيس المصري حسني مبارك التدخل لتأجيل عقد القمة الى ما بعد عيد الفطر المبارك في منتصف يناير المقبل. الا ان المسؤولين المصريين لم يؤكدوا الخبر. وفي اطار الاعداد للقمة, تلقى الرئيس اليمني علي عبدالله صالح رسالة من نظيره العراقي صدام حسين نقلها وزير الخارجية العراقي محمد سعيد الصحاف الذي وصل العاصمة اليمنية صنعاء الليلة الماضية قادما من الاردن, وتتعلق الرسالة بالتطورات الجارية فى منطقة الشرق الاوسط فى ضوء الهجوم الامريكى والبريطانى الاخير على العراق اضافة الى العلاقات الثنائية بين البلدين. وكان الصحاف قد توقف فى عمان فى وقت سابق وهو فى طريقه الى صنعاء حيث التقى مع عبدالاله الخطيب وزير الخارجية الاردنى حيث تبادلا وجهات النظر حول تطورات الموقف بعد الهجوم الامريكى البريطانى على العراق. ومن المقرر ان يتوجه الوزير العراقى بعد زيارته لصنعاء الى القاهرة لحضور اجتماعات وزراء الخارجية العرب. وذكرت وكالة الانباء القطرية ان الصحاف أوضح للوزير الاردنى خلال اجتماعهما فى عمان ابعاد الهجوم الامريكى البريطانى على العراق, مشيرا الى ان الحد الادنى (فى راى العراق) للرد على هذا الهجوم هو رفع الحصار عربيا وادانته والاستمرار فى التعبئة ضده لما يشكله من خطورة على الامن القومى العربى. وبخصوص العلاقة بين العراق ومجلس الامن الدولى قال الصحاف ان اللجنة الخاصة قد ماتت ولايمكن اعادة عقارب الساعة الى الوراء وانه اذا اراد مجلس الامن استئناف علاقته بالعراق فان الخطوة الاولى لهذا هو رفع الحصار الجائر عليه دون شروط. ووصف الصحاف بعض الافكار التى يتداولها بعض اعضاء مجلس الامن الدولى (فى اشارة الى فرنسا) بأنها افكار مشبوهة تستهدف تشكيل شبكة انقاذ للمعتدين, واكد ان مثل هذه الافكار مرفوضة من قبل العراق ولن يتعامل معها مطلقا. من جهة اخرى أعلن مصدر مأذون له بالجامعة العربية ان الصحاف ونظيره اليمني عبدالقادر باجمال سيصلان اليوم الى القاهرة لاجراء محادثات مع وزير الخارجية المصري عمرو موسى والأمين العام للجامعة العربية الدكتور عصمت عبدالمجيد قبل الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب بعد غد الاربعاء للتحضير للقمة العربية. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات