مجزرة إسرائيلية في جنوب لبنان: مقتل أم وأولادها الستة وحزب الله يتعهد بالانتقام

نفذ الطيران الاسرائيلي مذبحة جديدة في جنوب لبنان في اختراق سافر لاتفاق ابريل حيث لقيت امرأة وستة من اطفالها السبعة الذين تتراوح أعمارهم بين سنة واحدة و16 سنة مصرعهم وأصيب ثلاثة آخرون بجروح امس في الغارة التي شنها الطيران الاسرائيلي قرب بعلبك في شرق لبنان. وفي الوقت الذي اعرب فيه الجيش الاسرائيلي عن اسفه بسبب مقتل المدنيين اللبنانيين, تعهد حزب الله بجعل اسرائيل تدفع الثمن ودعا الى تقديم شكوى عاجلة الى مجلس الأمن بسبب مذبحة الأمس. واوضحت الشرطة اللبنانية ان ندوة عثمان (35 عاما) وابناءها الثلاثة صبحي (سنة ونصف) وعلي (خمسة اعوام) وامين (سبعة اعوام) وبناتها الثلاث سعاد (12 عاما) وعايدة (10 اعوام) وامينة (16 عاما) قتلوا في الغارة التي استهدفت مزرعة في منطقة جنتا الواقعة على مسافة خمسة كيلو مترات من الحدود مع سوريا. وقالت اذاعة (صوت المستضعفين) التابعة لحزب الله ان رب العائلة محمد عثمان (41 عاما) وابنه علاء (14 عاما) كانا خارج المزرعة وقت الغارة وبالتالي نجيا من (المذبحة) . وافاد مراسل وكالة فرانس برس ان جثث الام واربعة من اطفالها نقلت ممزقة الى المستشفى فى بعلبك وانه من المستحيل التعرف عليها. وقال (انه شيء لا يحتمل. اعضاء مبتورة ومحترقة مكومة فوق بعضها البعض) . واعتبر مصدر حكومي في بيروت ان الغارة خرق فاضح لتفاهم ابريل 1996 الموقع برعاية واشنطن ولندن وينص على امتناع اسرائيل عن قصف المدنيين في نزاعها مع مجموعات المقاومة المسلحة للاحتلال الاسرائيلي لشريط حدودي مساحته 850 كيلو مترا في جنوب لبنان. كما اصيب ثلاثة آخرون بجروح في الغارة التي شنتها اربع مقاتلات اسرائيلية مطلقة اربعة صواريخ على اهداف تقع بين النبي شيت والناصرية التي تبعد 15 كيلو مترا الى الجنوب من بعلبك. وافادت مصادر طبية ان الجرحى هم علي احمد مرتضى الذي اعتقد انه قتل في بادىء الامر وأحد الرعاة وزوجته. واعلنت الشرطة ان الغارة ادت الى تدمير هوائي تابع لاذاعة صوت المستضعفين في المنطقة التى يتمتع حزب الله فيها بوجود قوي. واضافت ان ثماني ابقار نفقت في موقع القصف الذي يبعد 80 كلم عن المنطقة التي تحتلها اسرائيل في جنوب لبنان. وفي الوقت ذاته اعرب الجيش الاسرائيلي امس عن أسفه. وقال متحدث باسم الجيش ان (احد المبانى اصيب خطأ خلال الغارة ونحن نأسف للخسائر في الارواح بين المدنيين) . واوضح ان الطائرات الاسرائيلية كانت تستهدف (مخيما للتدريب ومحطة ارسال تابعة لاذاعة حزب الله) . واضاف ان (المبنى الذي اصيب لم يكن مستهدفا) مشيرا الى انه تم فتح تحقيق لاكتشاف سبب الخطأ. في حين دعا حزب الله الحكومة اللبنانية امس الى تقديم شكوى عاجلة الى مجلس الامن الدولي متعهدا بانه سيجبر اسرائيل ان (تدفع ثمن جرائمها) . ففي بيان صدر في بيروت قال حزب الله ان (العدو الصهيوني اقدم على ارتكاب مجزرة مروعة بحق عائلة بكاملها ليضيف الى سجله الحافل مجزرة جديدة تذكر بما اقترفه في قانا) في جنوب لبنان حيث قتل 105 مدنيين لبنانيين في 18 ابريل 1996 في قصف اسرائيلي على مقر للامم المتحدة لجأوا اليه. واضاف البيان ان ما حصل (يبين زيف ادعاءات العدو فالقرية المستهدفة تبعد مئات الكيلومترات عن مناطق احتلاله والمنزل مأهول ما يؤكد تعمد ارتكاب المجزرة بحق العائلة التي كانت تحضر لافطارها في هذه الايام الرمضانية) . وقال ان المقاومة (ستواصل جهادها حتى اجبار العدو على الانسحاب ودفع ثمن جرائمه واحتلاله وهي تعرف كيف تقتص من هذه الجرائم) . واضاف (ندعو الحكومة اللبنانية لوضع مجلس الامن امام مسؤولياته بتقديم شكوى عاجلة) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات