حرمان فرنسا من معرفة موعد الضربة

أكد مصدر فرنسي انه أمكن تجنب توجيه ضربات إلى العراق في شهر نوفمبر الماضي في اللحظات الأخيرة عندما استجاب العراق للتحذيرات التي وجهت له باستئناف التعاون مع مفتشي الأمم المتحدة .. وتعرضت فرنسا وقتئذ لانتقاد أحد النواب الأمريكيين بزعم انها سربت معلومات للعراق بموعد الضربات الجوية مما جعله يتراجع في اللحظات الأخيرة.. ويفسر المراقبون هذا الموقف بعدم ابلاغ فرنسا بموعد الضربات العسكرية ضد العراق هذه المرة. ــ أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات