الأسرى يعلقون اضرابهم استجابة لنداء عرفات، فلسطينية تطعن مستوطنة(ترحيبا)بكلينتون،وإصابة 9 بمواجهات مع الاحتلال في الضفة

رحبت فتاة فلسطينية على طريقتها الخاصة بقدوم الرئيس الامريكي كلينتون حيث أقدمت على طعن مستوطنة يهودية في الضفة الغربية واصابتها بجروح خطرة فيما أصيب خمسة فلسطينيين تحت يافطة ترحيب في بيت لحم خلال مواجهات مع الاحتلال اضافة الى اربعة آخرين في القدس واعتقال العديد خلال اشتباكات في انحاء الضفة, واستجابة لنداء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لتهدئة الاوضاع اعلن مسؤول ملف الاسرى في السلطة الفلسطينية هشام عبد الرازق ان الاسرى سيعلقون اضرابهم المفتوح عن الطعام ابتداءً من اليوم. فقد اعتقلت قوات الاحتلال فتاة فلسطينية في الخامسة عشرة من العمر من قرية سبسطية اثر مهاجمتها مستوطنة يهودية في السابعة عشرة أمام مستوطنة شافي شومرون شمالي الضفة الغربية. ونقلت الاسرائيلية تامار كلين الى مستشفى كفر سابا في اسرائيل وهي مصابة بجروح بليغة الا ان حياتها ليست في خطر. واوضحت الشرطة انها تلقت عدة طعنات في ظهرها. وقالت ليفانا الباز وهي من سكان المستوطنة (فجأة ظهرت امرأة عربية في نفس عمر الفتيات في السابعة عشرة والثامنة عشرة تلبس مثلنا تنورة وسترة) . وقالت الباز للاذاعة العبرية انه حينما اتضح ما تريد ان تفعله العربية كان قد فات الاوان (وكانت قد نجحت في استخدام السكين) . وتأكيدا لما ذكرته الشرطة بعد التحقيق مع المهاجمة قال شاهد عيان من المستوطنة يدعى البرت ناكاش ان الفلسطينية. كانت تصرخ باسم السلام وكلينتون قائلة (هذا بسبب كلينتون.. ولجعل زيارته مميزة) . وعلى الفور حث اهارون دومب المتحدث باسم المستوطنين المعارض للتنازل عن الارض الاسرائيليين على ان (يفيقوا) وانتقد (الة السلام) التي ظلت تعمل مهما حدث على ارض الواقع. وسارعت الحكومة الاسرائيلية على الفور الى تحميل السلطة الوطنية الفلسطينية بزعامة ياسر عرفات مسؤولية الحادث. كذلك اصيبت مستوطنة يهودية بجراح في وجهها اثر تعرض سيارتها للرشق بالحجارة لدى مرورها قرب قرية الخضر جنوب القدس فيما القيت الليلة قبل الماضية زجاجات حارقة على منزل عائلة يهودية في القدس انفجرت على الحائط الخارجي. وقال شهود عيان انه في مدينة بيت لحم الفلسطينية التي من المقرر ان يزورها كلينتون في عيد الميلاد غدا الثلاثاء اشتبك نحو 200 فلسطيني من رماة الحجارة مع الجنود الاسرائيليين الذين ردوا باطلاق الغاز المسيل للدموع والطلقات المغلفة بالمطاط. واطلق الجنود النار من تحت راية مكتوب عليها (بيل كلينتون مرحبا بك في فلسطين) فأصابت ثلاثة محتجين بجراح. ورفض متحدث باسم السفارة الامريكية في اسرائيل التعقيب حينما سئل هل ستؤثر الاضطرابات على خطط كلينتون لزيارة بيت لحم. واوضحت مصادر فلسطينية ان المواجهات تفجرت بعد أن أقدم جنود اسرائيليون يقيمون حاجزا عند بوابة المدينة على اهانة الفلسطينيين والاعتداء عليهم بالضرب. واختطف افراد الوحدات الخاصة الاسرائيلية (المستعربون) شابا من بلدة سيلة الحارثية في محافظة جنين على شارع جنين ــ حيفا بالقرب من مستوطنة جينات حيث تواصلت المواجهات العنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال لليوم السادس على التوالي اصيب خلالها ضابط اسرائيلي واعتقل خمسة متظاهرين. وفي مسعى لتهدئة الأوضاع أعلن مسؤول ملف الاسرى في السلطة الفلسطينية هشام عبد الرازق ان الاسرى في سجون الاحتلال قرروا تعليق اضرابهم المفتوح عن الطعام ابتداءً من اليوم (الاثنين) استجابة لنداء الرئيس الفلسطيني الذي وجهه الليلة قبل الماضية. وقال عبد الرازق انه سيسلم واطفال الاسرى رسالة الى كلينتون تطالبه بالعمل من اجل الافراج عنهم. كما الغت السلطة الفلسطينية اضرابا تجاريا كان مقررا اليوم في الضفة وغزة للفت انتباه كلينتون الى قضية الاسرى واستبدلتها بقرع اجراس الكنائس في بيت لحم لدى وصول الرئيس الامريكي اليها. بالتزامن مع اعلان سفيان ابو زايدة المتحدث باسم سبعين متضامنا مع الاسرى أنهم سيعلقون اضرابهم ابتداءً من يوم امس ترحيبا بكلينتون. وازاء الاتهامات الاسرائيلية المتكررة للسلطة بالتحريض على العنف نشرت صحيفة (اورشاليم) العبرية اعترافات كارمي جيلون رئيس المخابرات الاسرائيلية العامة (الشاباك) السابق وبمناسبة حقوق الانسان بانتهاك سلطات الاحتلال لحقوق الفلسطينيين حيث قال (اعلمكم بأنه لا يوجد محقق في الشاباك لم يقم بممارسة التعذيب. (مستعرب) صهيوني يختطف احد الفلسطينيين قرب قرية الرام في الضفة ــ أ.ب افراد القوات الخاصة الاسرائيلية يستعدون للمواجهات في رام الله ــ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات