بيت لحم استعدت للزيارة، وكلينتون يضيء شجرة عيد الميلاد

على الرغم من المواجهات المستمرة التى تجرى بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الاسرائيلى على مشارفها فان مدينة بيت لحم تستعد ليل نهار لاستقبال الرئيس الامريكى بيل كلينتون وقرينته هيلارى وابنتهما شيلسي فى زيارة تاريخية فريدة للمدينة هى الاولى من نوعها .ويشعرالفلسطينيون بالفخر والاعتزاز لزيارة كلينتون لمدينتهم التاريخية العريقة خاصة ان الزيارة تأتى لها وهى تحظى بالسيادة الفلسطينية الكاملة وتستعد لاحتفالات عالمية ستجرى بها اعتبارا من العام المقبل فى الذكرى الالفية الثالثة لميلاد السيد المسيح عليه السلام. ويرى الفلسطينيون أن زيارة كلينتون لبيت لحم ليست مجرد زيارة دينية لمدينة بيت لحم وكنيسة المهد ولكنها تحمل أبعادا سياسية هامة اذ سيبحث كلينتون مع الرئيس عرفات والمسؤولين الفلسطينيين الاعداد لاحتفالات بيت لحم 2000 ومساهمة الولايات المتحدة الامريكية فى هذه الاحتفالات العالمية. وقد بدأت مدينة بيت لحم فى رفع الاعلام الامريكية ترحيبا بزيارة كلينتون ويجري تزيين شجرة عيد الميلاد فى ساحة كنيسة المهد ليضيئها الرئيس كلينتون خلال زيارته ايذانا ببدء الاحتفال بمقدم عيد الميلاد المجيد (الكريسماس), وقام رجال الامن الفلسطينيون بتجربة للترتيبات الامنية أمس بالمدينة خلال زيارة كلينتون شارك فيها مسؤولون أمنيون أمريكيون وحلقت خلالها مروحيات أمريكية فى سماء بيت لحم وهبطت احداها فى المكان الذى ستهبط فيه مروحية الرئيس كلينتون أمام ساحة المهد. ووصف رئيس بلدية بيت لحم الدكتور حنا ناصر زيارة كلينتون وأسرته للمدينة بأنها (زيارة تاريخية) وقال ان الجانب الاكبر من الزيارة سيكون لكنيسة المهد, مهد المسيح عليه السلام. وقال ان الرئيس كلينتون هو الذى سيضيىء هذا العام شجرة عيد الميلاد. وقال وزير الدولة الفلسطينى منسق مشروع احتفالات بيت لحم 2000 الدكتور نبيل قسيس ان الشارع الرئيسى فى مدينة بيت لحم سينتهى تعبيده قبل زيارة الرئيس كلينتون, ويجرى اعمار هذا الشارع وتعبيده بمساعدات من الاتحاد الاوروبى. ــ أ ش أ طفلان فلسطينيان يبنيان بيتا من الرمال على مشارف بيت لحم ــ أ.ب

طباعة Email