ست مروحيات نقلت ضباط أمن البيت الأبيض، الشرطة الفلسطينية نفذت بروفة استقبال كلينتون

استعدت السلطة الفلسطينية لاستقبال الرئيس الامريكي بيل كلينتون الذي سيزور قطاع غزة في اول زيارة تاريخية لرئيس امريكي الاسبوع المقبل وتدوم يومين.واجرت شرطة السلطة بروفة عامة لمراسم الاستقبال لموكب كلينتون واصطف الآلاف من رجال الشرطة على جوانب الشارع الرئيسي الواصل بين مقر رئيس السلطة ياسر عرفات ومطار غزة الدولي . وقام موظفو بلدية غزة بكنس الاتربة من جوانب الشوارع بينما راحت الشاحنات التي منحتها أسبانيا وألمانيا للسلطة الفلسطينية تقوم بجمع القمامة. وفي مطار غزة الدولي تجرى الاستعدادات على قدم وساق ليلا ونهارا, كما يقول رئيس هيئة الطيران المدني الفلسطينية العميد فايز زيدان. ويعمل ضباط الامن الفلسطينيون والاسرائيليون والامريكيون معا في المطار لاعداده لاستقبال كلينتون. وقال زيدان (سوف يأتي الرئيس كلينتون إلى غزة بطائرة هليوكوبتر قادمة من مطار بن جوريون في تل أبيب لتهبط في غزة. وسوف يستقبله في المطار الرئيس ياسر عرفات ويظل هناك حوالي ساعة يلقي خلالها خطبة قصيرة) . كذلك تم إعداد (مركز الشوا الثقافي بغزة) حيث سيجتمع المجلس الوطني الفلسطيني ويلقي كلينتون خطابا. وكانت العربات ذات اللوحات البيضاء التابعة لضباط الامن الامريكيين متوقفة خارج المبنى بينما كان يجرى وضع المقاعد في الداخل في الصالة الكبرى وكذلك إعداد المسرح الذي سيجلس عليه عرفات وكلينتون وهما يلقيان خطبتيهما. وتم تزويد المبنى بحوالي مائة وخمسين خطاً تليفونياً ليكون جاهزا لاستخدام صحفيي البيت الابيض الذين سيرافقون كلينتون لتغطية الزيارة. وجهاد الوزير مدير مركز التجارة العالمي هو المسؤول عن إعداد الصالة الخارجية من المركز الثقافي للصحفيين والمراسلين. كذلك تم إقامة منصة للمؤتمرات الصحفية التي سيعقدها الفلسطينيون والامريكيون. وقال الوزير وهو ابن السيدة انتصار الوزير والشهيد أبو جهاد أحد قادة منظمة التحرير الفلسطينية المتشددين الذي تم اغتياله في تونس على يد الموساد الاسرائيلي في عام 1988 (انه ليوم مشهود بالنسبة للفلسطينيين. إنه دلالة على الاستقلال بالنسبة لنا نحن الذين قاتلنا من أجله طوال حياتنا) . وسوف يحضر اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني حوالي 1,000 كادر على الاقل. ويشمل هذا العدد 640 من الاعضاء الفعليين في المجلس وأعضاء المجلس المركزي واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وأعضاء مجلس وزراء السلطة الفلسطينية وأعضاء الهيئات الفلسطينية المهنية والشعبية. وقال سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطيني إن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي يتكون من 120 عضوا قد وضع جدول أعمال يتضمن موضوعات عديدة لجلسة يوم 14 ديسمبر الجاري. وأحد هذه الموضوعات هو التصويت على قبول تعديل مواد الميثاق التي تدعو إلى تدمير دولة إسرائيل, وهي المواد التي تم تعديلها من قبل الجمعية العامة للمجلس الوطني الفلسطيني منذ عامين في غزة. واعتبر الزعنون زيارة كلينتون مناسبة لمشاهدة واقعية لنتائج سياسة حكومة بنيامين نتانياهو وقلل الزعنون من أهمية تصريحات وزير الخارجية الاسرائيلي آرييل شارون وتهديده باحتلال مناطق السلطة مشدداً على اعلان الدولة الفلسطينية. وقد هبطت في المطار الخاص بياسر عرفات قرب مكتبه ست طائرات هليوكوبتر تابعة للقوات الجوية الامريكية تحمل على متنها ضباط أمن البيت الابيض والمعدات الخاصة لفحص المكان الذي سيعقد فيه عرفات وكلينتون اجتماعهما. وقال صاحب محل لبيع التذكارات يعلق على بابه أعلاما أمريكية وصور حائط لعرفات وكلينتون إنه باع للسلطة الفلسطينية أكثر من 300 علم أمريكي من أحجام مختلفة. ويقول طارق أبو دية صاحب محل التذكارات (أنا سعيد لان كلينتون سيزور غزة, فهو يوم مشهود بالنسبة لنا. ورغم أن زيارته لن تغير الموقف في عملية السلام, إلا إنها على الاقل مؤشر على استقلالنا) . وقرب نصب الجندي المجهول في غزة قام أكثر من 75 من المعتقلين السابقين في السجون الاسرائيلية بوضع خيمة وأعلنوا منذ ثلاثة أيام أنهم في إضراب مفتوح عن الطعام من أجل الافراج عن ثلاثة آلاف من الفلسطينيين ما زالوا في السجون الاسرائيلية. وقال خضر قدة أحد المضربين (سوف نظل هنا إلى أن يأتي كلينتون ليضع إكليلا من الزهور على نصب الجندي المجهول, وسنقول له إن الافراج عن المعتقلين حق مشروع للفلسطينيين) . ــ د.ب.أ اطفال فلسطينيون يلوحون بالاعلام الامريكية في غزة التي تأهبت لزيارة كلينتون. ــ أ.ب

طباعة Email