دفاع الرئيس استمال جمهوريين وشكك فى أدلة العزل، كلينتون يحقق اختراقا فى الكونجرس

نجح الرئيس الامريكي بيل كلينتون فيما يبدو فى اخراج رأسه من حبل المشنقة الذى نصب له فى الكونجرس اذ تمكن محاموه خلال 11 ساعة من المرافعات الحارة من التشكيك فى كفاية الادلة الموجودة لعزله من منصبه كما نجحوا فى استمالة احد الاعضاء الجمهوريين الكبار للشهادة لصالح كلينتون واستمالة اَخر لمساندة كلينتون . وقال محامي البيت الابيض جورجي جريج فى مرافعة حارة امام اللجنة القضائية بمجلس النواب ان كلينتون ارتكب خطيئة وان ذلك لا يستدعي محاكمته برلمانيا وان كلينتون يأسف فعلا لسلوكه فى علاقته مع المتدربة السابقة فى البيت الابيض مونيكا لوينسكي. وقال امام اللجنة بالقطع كلنا نعرف ان كلينتون آثم لكن كلنا يعرف ايضا ان ذلك لا يستوجب عزله. ومضى كريج قائلا الرئيس يود ان يعرف الجميع.. اللجنة والكونجرس والامة.. مدى أسفه الحقيقي للاَلم والضرر اللذين تسبب فيهما وللاخطاء التى ارتكبها. وقدم محامو البيت الابيض وثيقة تفصيلية تقع فى 184 صفحة تتضمن مرافعات الدفاع عن كلينتون اعتبروا فيها ان مراجعة متأنية وعادلة لسجل الوقائع الحقيقية لهذه القضية لا يمكن ان يبرر عزل كلينتون. وشن المحامون من خلال الوثيقة هجوما ناريا وشديدا على المحرر المستقل كينيث ستار متهمين اياه بالتحيز خلال التحقيق وقالوا انه بدلا من ان يقدم للكونجرس المعلومات التى جمعها فضل ارسال أرائه الشخصية الى الكونجرس. وقال المحامون بوضوح ان تصرفات كلينتون لم ترق الى مستوى الجرائم والجنح الكبرى المنصوص عليها فى الدستور لعزل الدستور وجادلوا بأن المخالفات السياسية ضد الدولة هي المبرر الوحيد لعزل الرئيس وليس اخطاءه فى حياته الخاصة. وقالت الوثيقة ان عددا كبيرا من رؤساء امريكا كذبوا ولم يستوجب ذلك عزلهم من الرئاسة. وحرص تقرير الدفاع على تلخيص اخطاء كلينتون في خطيئة الكذب وهي خطيئة قالوا ان عددا من زعماء الولايات المتحدة اقترفها بدءا من وودروو ويلسون وحتي رونالد ريجان. وبعد أن أكدت الوثيقة ان الهدف منها هو فصل الواقع عن الخيال واثبات ان الاقالة لا مبرر لها, أكدت ان تحقيق ستار ضد كلينتون وزوجته هيلاري في الفضيحة العقارية (وايتواتر) اوصلت المحقق المستقل الى طريق مسدود, عرض المحامون سلسلة من الحجج المستندة الى تحليل للدستور وللتاريخ الامريكي لاستبعاد اللجوء الى الاقالة وللتأكيد على انه كان من الحري باللجنة ان تلجأ الى المعايير الواضحة والبسيطة التي استخدمت ضد الرئيس ريتشارد نيكسون في فضيحة (ووترجيت) . ثم استعادت وثيقة الدفاع بندا بندا الاتهامات التي ساقها ستار في تقريره ضد كلينتون مؤكدين انه (انتقى ادلته وقدمها بعناية حتى يظهر الرئيس في اقبح صورة له) . كما اشاروا الى انه لم يتم التدقيق في هذه الادلة من الطرف الآخر والى ان ستار تجاهل في تقريره العديد من التفاصيل التي تقلل من مسؤولية كلينتون. كما ركزت الوثيقة على اثبات ان الرئيس لم يحنث باليمين او يعق سير العدالة او يضغط على الشهود, وهي الاتهامات الثلاث التي يمكن ان تستخدمها اللجنة لتبرير التوصية باقالة كلينتون. وفي ختام مذكرتهم ذكر محامو الدفاع اعضاء مجلس النواب بان اللجوء الى الاقالة يشكل الى جانب اعلان الحرب اكبر واخطر مسؤولية ملقاة على عاتقهم. وسعيا لتأكيد وجهة نظرهم هذا استدعى محامو البيت الابيض 14 شاهدا من الخبراء الدستوريين و(اشباح الاقالة السابقة) ممن شاركوا في تحقيق ووترجيت الذي اطاح بالرئيس الاسبق ريتشارد نيكسون وذلك للادلاء بشهادتهم امام اللجنة القضائية, حيث شككوا جميعا في موضوعية عزل كلينتون. وقام هؤلاء الشهود بتنفيذ الأدلة ضد كلينتون خلال 8 ساعات من النقاش الساخن, كما أجروا مقارنة بين قضية كلينتون وقضية نيكسون لتأكيد ان الحجج ضد كلينتون ليست كافية. ونجح البيت الابيض في اقناع عضو جمهوري كبير في أن يصبح الشاهد الـ 15 لصالح كلينتون امام اللجنة. وأدلى وليام ويلد الحاكم السابق لولاية ماساتشوستس وهو جمهوري شغل منصبا رفيعا بوزارة العدل في عهد الرئيس الامريكي الاسبق رونالد ريجان سيدلي بشهادته لصالح الرئيس بيل كلينتون امام اللجنة القضائية بمجلس النواب. وكان ويلد يشغل منصب رئيس الادارة الجنائية بوزارة العدل في عهد ريجان. وخارج مقر اللجنة, ظهرت علامات على ان حملة كلينتون لاستمالة الجمهوريين المعتدلين بدأت تنجح مع اعلان مصادر في الكونجرس ان السيناتور الجمهوري امو هوتنون (نيويورك) قرر معارضة عزل كلينتون وإعلان انه يفضل توجيه اللوم اليه. لكن هنري هايد رئيس اللجنة القضائية وهو جمهوري لم يغير رأيه فيما يبدو بعد انتهاء اليوم الاول من دفاع البيت الابيض عن كيلنتون. وقال عن المرافعة المكتوبة (لا تبدو انها تحوي ادلة جيدة تشكك في مصداقية اية شهادة تنظر فيها اللجنة الآن) . وأعلن رئيس اللجنة هنري هايد ان اعضاء اللجنة سيبدأون بعد ظهر غد الخميس مناقشاتهم حول قرار مذكرة اقالة الرئيس. وهذه هي المرة الثالثة في تاريخ الولايات المتحدة التي تصوت فيها اللجنة القضائية على مذكرة لاقالة الرئيس. ويأمل فريق دفاع البيت الابيض في ان تلقى مرافعته اذانا صاغية لدى نواب لم يحسموا موقفهم بعد شأن ما اذا كان الرئيس الامريكي قد ارتكب مخالفات تستوجب عزله. وقال خمسة جمهوريون في المجلس انهم سيصوتون لصالح كلينتون بينما قال ثلاثة ديمقراطيون انهم سيصوتون مع عزله. ــ الوكالات

طباعة Email
#