قمة(التعاون)اختتمت أعمالها بإقرار لقاء نصف سنوي لقادة دول الخليج،زايد: نحن مع الأكثرية ولن نقف حجر عثرة أمام العرب،إعلان أبوظبي يؤكد تصميم دول المجلس على إعادة بناء التضامن العربي

اختتم قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أعمال مؤتمر القمة التاسع عشر لدول المجلس بعد ظهر أمس باصدار بيان ختامي تضمن القرارات المتعلقة بالقضايا الرئيسية التي ناقشتها القمة التي أصدرت ايضا اعلان ابوظبي الذي يؤكد تصميم دول المجلس على اعادة بناء التضامن العربي, وتأكيد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ان الامارات لن تكون حجر عثرة في وجه العمل العربي المشترك وأنها ستكون مع أي رأي تتفق عليه الأغلبية سواء في مجلس التعاون أو الجامعة العربية, كما أكد سموه على ضرورة ان يشمل عمل مجلس التعاون أبناء الامة العربية. وقد ترأس صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الجلسة الختامية للقمة بعد ظهر أمس وبحضور أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس وصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واعضاء الوفود المرافقة. وعاهد صاحب السمو رئيس الدولة في كلمة امام الجلسة الختامية للقمة اخوانه قادة دول المجلس بأن يقف معهم في كل المواقف والميادين بصراحة كاملة واخلاص وصدق وقال سموه في ختام القمة امس: (انى لن اكون حجر عثرة لكم او لاخواننا العرب في اي رأي تتفق عليه الاكثرية سواء في مجلس التعاون او بين اخواننا العرب) . وأعرب صاحب السمو رئيس الدولة عن أمله في أن تكون نتائج هذه القمة فاتحة خير للأمة العربية والإسلامية داعيا الله عز وجل أن يكون الاجتماع المقبل للقادة في السعودية مساعدا في تحقيق الأمنيات والطموحات التي تمناها القادة لأمتهم العربية والإسلامية. ووجه الأمير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني بالمملكة العربية السعودية الدعوة باسم خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز عاهل المملكة العربية السعودية وحكومة وشعب المملكة الى قادة دول المجلس لعقد القمة المقبلة للمجلس في المملكة العربية السعودية. وقد تضمن البيان الختامي للقمة قرار المجلس الأعلى بعقد لقاء تشاوري اخوي لاصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس فيما بين القمتين السابقة واللاحقة, كما اقرت القمة الموافقة على تمديد العمل بتخفيضات انتاج النفط حتى نهاية العالم 1999 لدعم اسعار النفط. كما اصدرت القمة في ختام اعمالها امس (اعلان أبوظبي) والذي اكد عزم قادة دول مجلس التعاون وتصميمهم على العمل من اجل تعزيز العلاقات العربية وفق المبادئ والقواعد والمواثيق العربية والاسلامية والدولية المستقرة وبما يمكن امتنا من اعادة بناء التضامن العربي والعلاقات العربية على اساس متين من الأمن والاطمئنان والثقة والتمسك بالعمل العربي المشترك. ومن جهة أخرى أكد معالي راشد عبدالله وزير الخارجية بأن صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة أكد بأن عمل مجلس التعاون يجب ألا يقتصر على شعوب المجلس وانما يتعداها الى ابناء الامة العربية من اجل تحقيق التضامن ووحدة الصف. وقال في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد بفندق أبوظبي هيلتون مساء أمس وشارك فيه معالي الشيخ جميل الحجيلان الأمين العام لمجلس التعاون: بأن دولة الامارات بقيادة زايد تعمل من أجل التضامن ولما فيه خير العرب جميعا مشيرا الى ان ماصدر من القمة يؤكد حرص دول مجلس التعاون للتجاوب مع اي عمل يوحد ويقرب بين العرب والتعامل مع هذه الطروحات في اطار جامعة الدول العربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات