تشكيل لجنة وزارية مصرية تركية

اختتم الرئيس المصري حسني مبارك أمس زيارة استمرت يومين لتركيا تباحث خلالها مع رئيسها سليمان ديميريل اتفقا على تشكيل لجنة مشتركة على مستوى وزيري الخارجية تكون مهمتها متابعة تنفيذ القضايا والمشروعات التي طرحت خلال المحادثات, حيث دعا مبارك رجال الأعمال الاتراك للمشاركة في المشروعات القومية الكبرى في مصر . وكان في وداع الرئيس المصري بمطار أنقرة نظيره التركي ووزير الخارجية اسماعيل جيم وكبار المسؤولين الاتراك. وعلمت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية ان الرئيسين اتفقا على تشكيل لجنة مشتركة من البلدين على مستوى وزيري الخارجية مهمتها متابعة تنفيذ المشروعات التي طرحت خلال مباحثات أنقرة والعمل على توسيع نطاق التعاون الثنائي ومتابعة التشاور المستمر فيما يتعلق بالقضايا الاقليمية الهامة في المنطقة. وقد اتفق الرئيسان على ذلك خلال جلسة المحادثات الأخيرة التي عقداها في مطار أنقرة قبل مغادرة مبارك مباشرة للعاصمة التركية بعد ظهر أمس. واتفق الزعيمان ايضا على ان تجتمع هذه اللجنة على مستوى وزيري الخارجية مرة كل عام, وعلى مستوى كبار المسؤولين بالوزارتين مرة كل ستة أشهر. ودعا الرئيس المصري رجال الاعمال الاتراك لزيارة مصر والوقوف على التسهيلات المقدمة لرجال الأعمال والامكانات المتاحة, كما دعاهم للمشاركة في المشروعات القومية الكبرى في مصر. وأكد مبارك خلال لقائه أمس بأنقرة مع رجال الاعمال الاتراك بحضور أعضاء الوفد المرافق ورجال الاعمال المصريين على أهمية فتح آفاق جديدة للتعاون على مختلف المحاور سواء الحكومية أو الخاصة. وكان الرئيس التركي قد ألقى كلمة أمس في مأدبة الغداء التى اقامها مجلس التجارة الخارجية التركي تكريما للرئيس المصري والوفد المرافق له أعرب فيها عن امله في ان يكون هذا اللقاء بداية جديدة في العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر وتركيا. وقال الرئيس التركي (انه في عصر العولمة الذى تحولت فيه الحدود بين الدول الى خطوط بسيطة على الخريطة سيؤدي دعم العلاقات الاقتصادية والتجارية بيننا لدعم وضع دولتينا في الاقتصاد العالمي و تحقيق السلام والرخاء والاستقرار السياسي للمنطقة) . ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات