حقن ذكية تصل هدفها بأمان

يجري الاطباء البريطانيون حاليا اختبارات على انواع جديدة من(الحقن الذكية)التي تستخدم الموجات الصوتية للاستدلال على هدفها . وتعتمد هذه الحقن على نظام توجيه يسخر ما يسمى (بتأثير دوبلو) لاظهار التغيرات التي تطرأ على الموجات الصوتية عندما تصطدم بالاوردة الدموية. ويتم وضع جهاز دوبلر في التجويف الموجود في الجزء العلوي من الحقنة حيث تمكن الاشارات الصوتية المستمرة التي يصدرها الجهاز الممرضة من الوصول الى هدفها بسرعة وذلك عن طريق مراقبة الاختلاف في ترددات هذه الاشارات الصوتية. ومن المرجح ان تستخدم الابرة في البداية في عملية ادخال (القساطر) الى الاوردة, فحالما تحدد الابرة موقع الوريد, تحدث فيه ثقبا ثم يتم سحبها بعد ان تكون قد اوصلت سلكا معدنيا دقيقا الى الوريد تمهيدا لعملية القسطرة. وتقوم شيلا اينوود من مشفى بيركشير الملكي باجراء اختبارات على هذه الابر الجديدة حيث تعتبر اينوود واحدة من ثلاث ممرضات فقط متخصصات في اجراء عمليات القسطرة الوريدية في بريطانيا. وتقول: (ان هذه الابرة ستتخلص من سمة العمى التي تلازم اجراءات القسطرة, حيث انني استطيع الآن ان ابحث عن الوريد باستخدام رأس (الابرة الذكية) الذي يصدر اشارات صوتية مستمرة اذا مر فوق وريد مركزي واشارات متقطعة اذا مر فوق شريان. وتشير اينوود الى انه يمكن لهذا النظام ايضا ان يساعد في تحديد اجزاء الوريد التي تكون اكثر ملاءمة لزرع القسطرة وذلك بتمريره على طول الذراع وملاحظة الموقع الذي تكون الاشارات الصوتية فيه اكثر ثباتا. وتقول شركة (بريفرال سيستمز) التي طورت هذا النظام انه وبفضل هذه الابرة الذكية اصبحت عملية القسطرة عملية سهلة ولا تتطلب الا تحضيرات قليلة نسبيا, وتعد عملية ادخال القساطر الى الاوردة العميقة احد الاجراءات الشائعة جدا في المشافي, لتأمين مدخل مباشر للجهاز الوريدي بهدف ايصال بعض العقاقير الكيميائية في بعض حالات السرطان, على سبيل المثال, او يهدف الى مراقبة الاشارات الحيوية في اجسام مرضى العناية الفائقة. لندن ــ البيان

طباعة Email
#