الهند تنصب اجراساً ومصائد فئران على طول حدودها مع بنجلاديش

الحدود الهندية سواء مع بنجلاديش او باكستان تتسم دائماً بالحذر الشديد وتهدد في اية لحظة بالانفجار وما ان يهدأ الموقف بين نيودلهي واسلام اباد الا ويظهر ما يسبب القلاقل ليعود الجميع الى نفس حالة التوتر والتأهب.وقد بدأت الهند في اول ايام شهر ديسمبر الحالي اضخم مناورة عسكرية جوية وميدانية تقوم بها منذ ثلاثة اعوام . ويشارك في هذه المناورات التي تستمر ثمانية ايام 66 الف جندي و300 دبابة و130 طائرة و30 مروحية في صحراء راجستان (شمال) . وفي منطقة راجستان وبالتحديد في بوخران, اجرت الهند في مايو خمس تجارب نووية مما دفع بباكستان الى الرد باجراء ست تجارب نووية. اما على طول الحدود الهندية البنجلاديشية تبدو المدافع صامتة على الجبهتين نظرا للعلاقات الحسنة بين البلدين, لكن رنين الاجراس التي تنذر بخطورة الموقف يبدو هو الصوت الأكثر سماعا على طول الحدود, وقد زودت الهند قوات حرس حدودها المتواجد على خط الحدود الذي يبلغ طوله 142 كيلومترا بين الهند وبنجلاديش بالكثير من الاجراس الصغيرة (مثل تلك المستخدمة في المعابد الهندية) وبعض المصائد الحديثة وأجهزة الانذار التي تعتمد على نظام التحكم من بعد وذلك بهدف تمكينها من كشف اية محاولات بنجلاديشية للتسلل عبر الحدود. ويقول عاصف علي قائد قوات حرس الحدود الهندية العاملة في تلك المناطق: لقد قمنا بوضع بعض الحواجز في بعض النقاط التي يتسلل منها البنجال وتتمثل هذه الحواجز في بعض الأجراس المتفرقة التي تربط بينها بعض الاسلاك الرفيعة التي تصعب رؤيتها, وما ان يحاول أي متسلل عبور هذه النقاط حتى يصطدم بهذه الاسلاك, الأمر الذي يؤدي الى رنين الاجراس وبالتالي تنبيه أفراد القوة المتواجدة في تلك المنطقة. وبجانب هذه الاجراس فإن القوات الهندية تقوم بنشر بعض المصائد الآدمية وهي مصائد شبيهة بمصائد الفئران تخفي تحت الأرض ليقع فيها المتسللون. ومن أشهر الاجهزة التي تستخدمها قوات حرس الحدود في هذه المنطقة بجانب الاجراس والمصائد, الشرك المتفجر وهو عبارة عن سلك رفيع يمتد عبر النقاط الحدودية موصول ببعض المتفجرات المضيئة التي تتفجر محدثة دويا هائلا وضوءا شديدا عندما يتعرض هذا السلك الى اللمس من قبل المتسللين الأمر الذي يمكن قوات حرس الحدود من القبض عليهم دون عناء أو مشقة حتى في أشد الليالي ظلمة. ويقول قائد قوات الحدود: كل هذه الاجراءات تهدف الى منع مكافحة التسلل والتهريب الذي يقوم به البنجال عبر الحدود مع الهند, معتبرا الامر معركة (العلم والابتكارات) مشيرا الى ان المتسللين والمهربين يبتكرون كل يوم حيلة وفكرة جديدة من اجل الافلات من قبضة حراس الحدود الذين يقومون وفي المقابل بابتكار وسائل جديدة كل حين وآخر كي نتمكن من السيطرة على الحدود.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات