بعد تكليفه رسميا لرئاسة الحكومة اللبنانية الحص يتعهد التزام التقشف ويبدأ مشاوراته اليوم لاختيار 14 وزيرا

تعهد رئيس الوزراء اللبناني الدكتور سليم الحص في أول تصريح له عقب تكليفه الرسمي أمس من الرئيس اميل لحود, باتخاذ أقصى درجات التقشف في الموازنة الجديدة, وشدد الحص على التزام حكومته بثلاثة ثوابت وطنية اولها مواجهة تحدي عجز الموازنة وحركة الاستثمار , وقضية المهجرين والانسحاب الاسرائيلي من الجنوب بلا قيد أو شرط. وطمأن الحص الأوساط الاقتصادية باستقرار الوضع المالي, معتبرا ما أثير من مخاوف محض أوهام. ويبدأ الحص اليوم مشاوراته لاختيار أعضاء حكومته ,مؤكدا على تبني بيان الرئيس لحود أمام البرلمان كبرنامج ومنطلق لعمل حكومته. من جانبه توقع نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني ان تضم حكومة الحص 14 وزيرا أو 16 على أقصى تقدير بدلا من 30 وزيرا ضمتهم حكومة الحريري. وفور تكليفه أعلن الحص انه سيلتقي رؤساء الحكومات السابقين الحريري, صائب سلام, أمين الحافظ, رشيد الصلح, شفيق الوزان, عمر كرامي. وقال الحص فور تكليفه: انه سيعمل على بناء دولة المؤسسات بما يتلاقى مع خطاب الرئيس لحود في البرلمان عقب ادائه قسم اليمين, ومؤكدا ايضا ان الحكم استمرار (فنحن نحترم ــ كما قال ــ توقيع الدولة اللبنانية, وسنتابع تنفيذ المشاريع التي بوشر بها مع التزام التقشف الى ابعد الحدود, لصوغ موازنة العام 1999 وتنفيذها وفق خطة تقدم الاهم على المهم) . وطمأن الحص اللبنانيين ان الوضع الاقتصادي والعام متين, وان الاسواق هادئة جدا, خاصة امس, لافتا الى ان حكومته المرتقبة ستتخذ كل الاجراءات اللازمة لقطع دابر كل من تلاعب بالنقد. وقال الرئيس المكلف: كلفني الرئيس لحود تكليف حكومة العهد الأولى, بناء على الاستشارات التي أجراها مع النواب, وانني اشكره على الثقة التي أولاني اياها, كما أشكر الزملاء النواب ثقتهم. اننا سوف ننطلق في عملنا من الخطاب الذي أدلى به الرئيس لحود اثر ادائه القسم الدستوري, وسوف نلتزم بكل القيم والمفاهيم والثوابت الوطنية التي آمنا بها, ومازلنا نؤمن. ونرجو ان نوفق في مهامنا, خاصة وانه أمامنا تحديات كبيرة, وقضايا كثيرة, تفرض علينا التصدي لها, كذلك في تأليف حكومة تكون على مستوى التحدي, والتحديات عامة, بحيث تكون متجاوبة مع آمال الناس, وملبية لحاجاتهم. بيروت ــ وليد زهر الدين

طباعة Email
#