تركيا تراجعت عن المطالبة بأوجلان

نفذت سيدة كردية تركية امس عملية انتحارية في سط سوق مزدحم في بلدة ليجي في جنوب شرق تركيا مما أسفر عن اصابة 14 شخصا بينهم طفل في الوقت الذي تراجعت فيه انقرة عن مطلبها الخاص بتسلم عبدالله اوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني لمحاكمته على اراضيها ودعت روما التي تحتجزه او المانيا الى محاكمته طبقا للقوانين الايطالية اذا تعذر تسليمه. وتزامن ذلك مع اعلان البيت الابيض ان واشنطن ستواصل جهودها للحيلولة دون منح اوجلان حق اللجوء السياسي لأية دولة, في حين طالب قاض فرنسي ايطاليا استجواب اوجلان بشأن شبكة ابتزاز تساعد في تمويل عمليات حزب العمال الكردستاني. وقال مسؤول محلي ان كردية تركية نسفت نفسها واصابت 14 شخصا اخرين في هجوم انتحاري امس على متجر يتسوق فيه الجنود في جنوب شرق تركيا.. وقال شهود عيان ان الكردية فتحت صمامات اسطوانات للغاز خارج متجر صغير في بلدة ليجي قبل ان تفجر القنبلة بهدف زيادة قوة الانفجار. وفيما يبدو انه يأس من جانب انقرة في الحصول على اوجلان الموضوع قيد الاقامة الجبرية في ايطاليا اكتفى مسعود يلماظ رئيس الوزراء التركي السابق بمطالبة السلطات الايطالية او الالمانية بمحاكمته وفق قوانينها هي منددا بموقف الدولتين من هذه القضية. وقال يلماظ في اجتماع لحزبه الوطن الام (اذا كانت ايطاليا) تقول انها لاتعترف بقانوننا المحلي ولن تسلمه يتعين عليها محاكمته بمقتضى نظامها القضائي حتى لا تترك جرائمه دون عقاب. واضاف اذا كان الدستور الايطالي لايسمح بتسليمه بسبب عقوبة الاعدام فبامكانهم طلب تأكيدات بالا تطبق عليه هذه العقوبة. وحث رئيس الوزراء التركي السابق المواطنين الاتراك على التحلي بأكبر قدر من الهدوء والابتعاد عن اي تحريض او عنف اثناء مباراة حساسة لكرة القدم تجرى مساء اليوم في اسطنبول بين ناد تركي واخر ايطالي في بطولة الاندية الاوروبية ابطال الدوري. وفي الوقت ذاته افاد مصدر قضائي ايطالي امس ان القضاء الفرنسي طلب ان يتمكن عبر انابة قضائية من استجواب زعيم الحزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان حول قضايا ابتزاز وشبكات الهجرة الجماعية السرية واغتيال معارضين سياسيين للحزب. وفيما له صلة يقوم الجيش التركي بهجوم كبير على اتباع الزعيم الكردي على امتداد حدود تركيا مع إيران. وقالت تقارير إن طائرات حربية تركية وطوافات من طراز كوبرا كانت تقوم بقصف مساحة واسعة بين بلدات شوكورتشا وسيمدينلي ويوكيسكوفا في منطقة حكاري جنوب شرق الاناضول. وأضافت الوكالة أن القوات البرية دمرت عددا كبيرا من المخابئ التي كان يستخدمها مقاتلو حزب العمال الكردستاني المحظور. ـ الوكالات

طباعة Email
#