الباجه جي لـ(البيان)شاركت بمؤتمر لندن اهتماما بمستقبل وطني

نفى عدنان الباجه جي وزير خارجية العراق الاسبق ترشيحه من قبل الادارة الامريكية للعمل من اجل توحيد المعارضة العراقية للاطاحة بالنظام الحالي في بغداد واكد رفضه اداء مثل هذا الدور وقال ان موقفه الواضح الذي اعلنه مرارا يتمثل في المطالبة برفع الحصار الظالم عن الشعب العراقي دون شروط . وقال الباجه جي في حوار مع (البيان) عبر الهاتف من مقر اقامته في لندن انه شارك في الاجتماع الذي دعا له مساعد وزير الخارجية الامريكي مارتن انديك وحضره العديد من قادة فصائل المعارضة العراقية. واوضح الباجه جي قائلا تلقيت دعوة من السفارة الامريكية في لندن لحضور الاجتماع الذي قيل ان الادارة الامريكية ستطرح فيه سياسة جديدة تجاه العراق. واضاف (هذه هي المرة الاولى التي تتم دعوتي) . وردا على سؤال لـ (البيان) عن قبوله المشاركة في الاجتماع وهو لايتزعم فصيلا معارضا اجاب وزير الخارجية العراقي الاسبق قبلت الدعوة انطلاقا من اهتمامي بمستقبل وطني ومصير شعبي وقال ان دعوتي جاءت لانني مستقل لا انتمي لأي حزب أو فصيل. وأشار الى مشاركة نحو 15 شخصية عراقية في اجتماع لندن واكد انه لم يتم تكليفه من قبل انديك او اي من المشاركين في الاجتماع بأية مهمة محددة كما اكد انه لم يتم ترشيحه لأي دور وقال (لو حدث ذلك لرفضته) . وعزا الباجه جي التقارير الصحفية التي تحدثت عن اسناد مهمة توحيد الفصائل العراقية له واختياره رئيسا لمجلس المؤتمر الى جهات تسعى الى تشويه صورته ووصف تلك التقارير بانها (أكاذيب مختلقة) صادرة عن (جهات يتملكها الخوف من منافسة على انتزاع زعامة وهمية) . ونفى وزير الخارجية العراقي الاسبق صدور بيان عراقي يعترض على ترشيحه لتزعم المعارضة وقال ان الترشيح لم يحدث, كما انه لاتوجد جماعة عراقية باسم (المستقلين) ومن ثم يصبح البيان مزعوما وصادرا عن جهة وهمية.

تعليقات

تعليقات