طائرات أمريكية نفذت غارات وهمية على أهداف بالعراق: المعارضة العراقية تتجه لتشكيل قوة عسكرية وواشنطن تكلف الباجه جي مهمة توحيد الفصائل

نفذت طائرات الحاملة الامريكية انتربرايز الموجودة في عرض الخليج غارات وهمية على اهداف عراقية في اطار مناورات أجرتها امس الاول لرفع كفاءة قواتها وتعريف الطيارين الجدد بجغرافية المنطقة التي وصلوا اليها الثلاثاء الماضي بعد سحب الحاملة ايزنهاور وتزامنت تدريبات انتربرايز مع عقد اجتماع لمجلس الامن القومي الامريكي هو الثاني خلال يومين لبحث الوضع في العراق لكن دون ان يسفر عن قرارات مهمة. من جانبها وفي عملية تسريع لمهمة الاطاحة بنظام الرئيس العراقي صدام حسين ودخول الخطط المؤدية الى هذا الهدف حيز التنفيذ اعلن أحمد الجلبي زعيم المؤتمر الوطني العراقي المعارض أنه سيجري تشكيل قوة عسكرية تعمل من داخل العراق وخارجه للاطاحة بالنظام, واشار في هذا الصدد الى ان التركيز الاساسي لعمل تلك القوات سينطلق من الاراضي التركية بعد اقناع انقرة. وفي محاولة لتوحيد فصائل المعارضة العراقية المنقسمة على نفسها اسندت واشنطن مهمة توحيد تلك الفصائل الى عدنان الباجه جي وزير الخارجية العراقي الاسبق واحد المعارضين الذين يحظون باحترام جميع الفصائل ــ وهو (سني) ــ اعلنت تفضيلها له على أحمد الجلبي (الشيعي) الذي تنقسم باقي الفصائل بشأنه. وفي أول تصريحات يدلي بها الباجه جي أكد لوكالة اسوشيتدبرس من منفاه في لندن ان تلك هي الفرصة الاخيرة للعمل ضد صدام وانه لا ينبغي افلاتها.

تعليقات

تعليقات