استقالة مستشار ستار تعزز موقف كلينتون

تلقى المحقق المستقل كينيث ستار ضربة موجعة وغير متوقعة باعلان مستشاره سام داش استقالته احتجاجا على انتهاك واجبات وآداب المهنة , بظهوره امام الكونجرس للشهادة في فضيحة الرئيس الامريكي بيل كلينتون, وعززت استقالة مستشار ستار من فريق الرئيس كلينتون, غداة ظهور المحقق المستقل امام اللجنة القضائية في الكونجرس في جلسة استغرقت 12 ساعة. وامتنع كلينتون عن التعليق على جلسة استماع شهادة ستار مكتفيا بالاشارة الى استدعاء محاميه بوب بينيت للشهادة. وفي واشنطن اعتبر البيت الابيض شهادة ستار خالية من أي جديد سوى ابراء ذمة كلينتون وهيلاري من فضيحتي (السفريات) و(الملفات) . فقد اوضح داش في رسالة حصلت وكالة (فرانس برس) على نسخة منها (لقد انتهكتم واجباتكم الواردة في القانون حول المحققين المستقلين وتدخلتهم بطريقة غير شرعية في صلاحية الاقالة التي يحصرها الدستور بمجلس النواب فقط) . وكان داش (اب) القانون حول المحققين المستقلين, يشغل منذ اربع سنوات منصب مستشار ستار حول (آداب المهنة) وقد طلب من ستار عدم القبول بدعوة اللجنة القضائية للادلاء بافادته حول قضية مونيكا لوينسكي. وقال في رسالة الاستقالة (لقد تحولتم (ستار) الى محام متهجم لفرضية ان العناصر الواردة في تقريركم تظهر ان الرئيس ارتكب جرائم يواجه من خلالها الاقالة) . واضاف داش يقول (بصفتكم محققا مستقلا كان واجبكم الوحيد يتمثل بتوفير لمجلس النواب بشكل موضوعي معلومات اساسية وذات صدقية يمكنها ان تشكل اساسا للاقالة) . وكان داش قبل 25 عاما مستشارا للجنة مجلس الشيوخ المكلفة فضيحة ووترجيت, وهو استاذ لمادة الحقوق في جامعة جورجتاون وفي تعقيبه على شهادة ستار قال الرئيس الامريكي الذي كان يتحدث في مطار طوكيو-هانيدا قبل ان يستقل طائرته الى العاصمة الكورية الجنوبية (استمعت الى عرض مقتضب جدا. لم اشاهد ايا من جلسات الاستماع ولا يمكنني ان ادلي باي تعليق على الطريقة التي جرت فيها) . وفي تصريح ادلى به لاحقا على متن طائرته الرئاسية اشار كلينتون الى استدعاء احد محاميه بوب بينيت للادلاء بشهادته امام الكونجرس. وقال (لم يحصل في السابق ان استدعي محامي احد الاشخاص للادلاء بشهادة) مسارعا الى القول ان هذا الامر (لا يثير قلقه) . وكان جو لكهارت المتحدث باسم كلينتون قال صباح أمس ان الرئيس لم يطلع سوى على جانب من شهادة ستار بينما كان يشاهد احدى نشرات الاخبار التلفزيونية, وانه فضل تخصيص وقته للتحضير لمحادثاته مع رئيس الوزراء الياباني كيزو اوبوشي. وردا على اسئلة صحافيين اعربوا عن دهشتهم لعدم اهتمام كلينتون بشهادة ستار امام الكونجرس قال لوكهارت ان (الرئيس يعتبر ان رحلته مهمة جدا, ان مستقبل الاقتصاد الياباني واقتصاد آسيا لديه وقع فعلي على حياة الامريكيين واجورهم وعملهم, هذا هو الموضوع الذي قرر ان يركز اهتمامه عليه) . وأعرب المحامي الذي يتولى الدفاع عن كلينتون غريغ كريج عن الارتياح لـ (الاخبار الجيدة) التي تضمنتها شهادة ستار, مشيرا الى انه عدا ذلك (لا شىء جديد فيها) . وقال كريج لـ(سي ان ان) (ليس هناك اتهامات جديدة او ادلة جديدة ضد الرئيس بل على العكس اعطانا ستار اخبارا جيدة تبرىء الرئيس) في قضايا اخرى. وكان كريج يشير الى ان المحقق ستار اقر في شهادته بان كلينتون لا يتحمل اي مسؤولية في قضايا عدة لا سيما قضيتي (ترافيلجيت) (طرد موظفي جهاز تنظيم الرحلات الرئاسية بعد وصول كلينتون الى البيت الابيض) و(فايلجيت) عن اختفاء ملفات مطلوبة للتحقيق ثم ظهورها مجددا في البيت الابيض. وفي سياق حملة الديمقراطيين ضد ستار خلال الادلاء بشهادته أشار رئيس الاقلية الديمقراطية فى اللجنة العضو جون كونيورز الى ان ستار قبل عملا مرموقا فى جامعة تتلقى تمويلا من رجل الاعمال اليمينى ريتشارد ميللون سكايف وهو ممول أكبر حملة لاقصاء كلينتون فى الولايات المتحدة. وقال كونيورز ان ستار تخطى سلطاته وضغط على شهود للادلاء بشهادات تدين الرئيس كلينتون, ثم ندد بأن التحقيق نفسه تحول من التحرى عن خلافات عقارية مزعومة الى تناول الحياة الجنسية الخاصة للرئيس كلينتون. وسخر قائلا (ان فكرة تعيين رجل شرطة لشؤون الجنس تنفق عليه الدولة ملايين الدولارات من اجل ان يوقع بزوج أو زوجة خائنة لم تكن مطروحة على الاطلاق حتى ظهر ستار) . ــ الوكالات

تعليقات

تعليقات